ضخت النفط بأعلى وتيرة.. السعودية تستسلم لضغوط ترامب

الفالح: معروض النفط قد يتجاوز الطلب بأكثر من مليون برميل العام المقبل (رويترز)
الفالح: معروض النفط قد يتجاوز الطلب بأكثر من مليون برميل العام المقبل (رويترز)
نقلت وكالتا رويترز وبلومبيرغ عن مصادر قولها إن إنتاج النفط السعودي ارتفع إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، مع تزايد الضغط الذي يمارسه الرئيس الأميركي دونالد ترامب على المملكة للإحجام عن خفض الإنتاج في اجتماع منظمة أوبك الأسبوع المقبل.
 
وأفادت رويترز -نقلا عن مصدر- أن الإنتاج السعودي بلغ نحو 11.3 مليون برميل يوميا، ويزيد هذا الإنتاج بنحو خمسمئة ألف برميل عن أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كما يزيد بأكثر من مليون برميل يوميا عن أوائل العام الحالي.

كما نقلت بلومبيرغ -عن مصدر مطلع- أن هذا هو أعلى معدل إنتاج منذ بدء المملكة استخراج النفط قبل ثمانية عقود، وذلك استجابة لضغوط ترامب للإبقاء على أسعار منخفضة.

ومن المقرر أن تعقد أوبك اجتماعا الشهر المقبل لبحث اتفاق خفض إنتاج النفط الذي ينتهي العمل به أواخر هذا العام. وتشارك في الاتفاق دول من خارج أوبك، على رأسها روسيا.

ويأتي اجتماع أوبك بعد أيام من حضور قادة أكبر منتجي الخام في العالم -الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي دونالد ترامب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان- اجتماع قمة الدول العشرين نهاية هذا الأسبوع.

وقال محللون لدى غولدمان ساكس (أحد أنشط البنوك في تجارة السلع الأولية) إن اجتماع قمة العشرين ربما يكون محفزا لتعافي أسعار النفط.

واتفقت السعودية على زيادة الإمدادات كثيرا في يونيو/حزيران الماضي استجابة لدعوات من زبائنها، بما في ذلك الولايات المتحدة والهند، للمساهمة في خفض أسعار النفط، ومعالجة نقص المعروض، بعدما فرضت واشنطن عقوبات على إيران.

لكن الخطوة أتت بنتائج عكسية على الرياض، بعدما فرضت واشنطن عقوبات أخف من المتوقع على طهران، وأثار ذلك مخاوف من حدوث تخمة في المعروض من الخام.

وهبطت الأسعار إلى ما دون ستين دولارا للبرميل الجمعة الماضي، بعدما وصلت إلى 85 دولارا للبرميل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

تجنب المواجهة
وأشارت مصادر بقطاع النفط السعودي إلى أن المملكة تريد بقاء الأسعار فوق سبعين دولارا للبرميل.

وقال وزير الطاقة خالد الفالح هذا الشهر إن معروض النفط العالمي قد يتجاوز الطلب بأكثر من مليون برميل يوميا العام المقبل، مما يتطلب من أوبك اتخاذ إجراء بهذا الصدد.

وأضاف أن شركة أرامكو السعودية ستشحن كميات من الخام في ديسمبر/كانون الأول المقبل تقل بمقدار نصف مليون برميل يوميا مقارنة مع نوفمبر/تشرين الثاني، في ظل تراجع طلب العملاء.

مقتل الصحفي جمال خاشقجي قد يعقّد قرارات السعودية بخصوص إنتاج النفط

ومما قد يعقّد قرارات المملكة بخصوص إنتاج النفط أزمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول الشهر الماضي.

وساند ترامب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، على الرغم من دعوات الكثير من الساسة الأميركيين لفرض عقوبات قاسية على الرياض.

لكن مراقبين للشأن السعودي قالوا إن ولي العهد محمد بن سلمان سيسعى لتجنب المواجهة مع واشنطن، بما في ذلك على صعيد أسعار النفط.

ودعا ترامب أوبك مرارا للإحجام عن الخفض، وزاد ضغوطه على المنظمة في الأيام القليلة الماضية.

المصدر : الألمانية,رويترز