جنرال موتورز في أزمة.. إغلاق مصانع وتسريح آلاف العمال

أعلنت شركة جنرال موتورز الأميركية عزمها إغلاق خمسة مصانع بحلول نهاية العام المقبل، بينها ثلاثة للسيارات.

ويشمل الإغلاق مصنعين في ولايتي ميشغان وأوهايو في الولايات المتحدة وآخر في كندا.

وستستغني الشركة عن أكثر من عشرة آلاف موظف، وستخفض مرتبات آلاف آخرين بنسبة 15%، كما أنها ستوقف إنتاج عدد من الأنواع التي لا تجد إقبالا من المستهلكين.

وعرضت جنرال موتورز أخيرا على موظفيها في أميركا الشمالية والعاملين بعقود، تسريحا طوعيا مقابل حصولهم على تعويضات.

وسيتسبب قرار الشركة في فقدان أكثر من 2500 عامل وظائفهم في كندا. ووصف رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو هذا القرار بالمؤسف وتعهد بحماية مصالح بلاده والعاملين في الشركة.

وطالبت نقابة العمال هناك الشركة بالالتزام بالاتفاقات والعقود السابقة وتعويض العمال.

من جهته، سلط الرئيس الأميركي دونالد ترامب الضوء أمس على المخاطر التي تواجهه جنرال موتورز بمطالبته الشركة بإيجاد سيارة جديدة لإنتاجها في أوهايو.

وأضاف ترامب أنه أبلغ الرئيسة التنفيذية لجنرال موتورز ماري بارا بأنه غير سعيد من قرار خفض الإنتاج في مصنع أوهايو. علما بأن هذه الولاية مهمة في الحملة الرئاسية في 2020.

وتنوي الشركة خفض إجمالي الإنفاق الرأسمالي إلى سبعة مليارات دولار بحلول 2020 من 8.5 مليارات سنويا في المتوسط خلال الفترة من 2017 إلى 2019.

المصدر : الجزيرة,رويترز