هل يعدل العراق ميزانيته بعد انخفاض أسعار النفط؟

العراق يتوقع تصدير نحو أربعة ملايين برميل نفط برسم موازنة 2019 ( الجزيرة)
العراق يتوقع تصدير نحو أربعة ملايين برميل نفط برسم موازنة 2019 ( الجزيرة)

رجح عضو اللجنة المالية في البرلمان العراقي عدنان الزرفي أن تعيد الحكومة العراقية النظر في سعر برميل النفط الخام في الموازنة العامة الاتحادية للعراق لعام 2019، وذلك على خلفية انخفاض أسعار الخام في السوق العالمية.

وقال الزرفي، في تصريح لصحيفة "الصباح" العراقية نشرته اليوم إن "الحكومة قد تعيد النظر في مشروع موازنة 2019 وتجعل سعر برميل النفط خمسين دولارا بعد أن كان 56 دولارا للبرميل الواحد"، مما يعني أن كافة أبواب الموازنة ستنخفض سواء التشغيلية أو الاستثمارية أو تنمية الأقاليم في حال استمرار أسعار النفط بالتراجع".

وأضاف أنه من المقرر أن تعقد اللجنة المالية اجتماعا مع الحكومة لمناقشة أسعار النفط، وأوضح أن مشروع قانون الموازنة سيخلو من التعيينات في حال انخفضت أسعار النفط إلى خمسين دولار، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.

واعتمد مشروع الموازنة العامة الاتحادية للعراق للعام المقبل سعر 56 دولارا للبرميل الواحد، ومعدل تصدير يبلغ ثلاثة ملايين و880 ألف برميل يوميا، من بينها صادرات إقليم كردستان العراق.

من جهته دعا الخبير الاقتصادي جمال كوجر إلى التفكير بعمق لإيجاد الحلول بشأن انخفاض أسعار النفط، مشيرا إلى أن هبوط الأسعار لا يعني هبوط الإيرادات، لأن السعر المعتمد في الموازنة أقل مما هو في السوق، وفق ما ينقل موقع قناة الكوثر الفضائية.

أما الخبير الاقتصادي أسامة التميمي فقال إن أسعار النفط قد تهبط إلى ما دون أربعين دولار ، مشددا على الحاجة إلى تعديل الموازنة ليكون سعر النفط عند 45 دولارا أو أقل، أي بتسعيرة موازنة العام 2018، وفق المصدر ذاته.

المصدر : الألمانية,الصحافة العراقية