إسطنبول.. أيقونة صناعة الملابس التركية

طلبيات جاهزة في أحد محال بيع الملابس بالجملة في منطقة ميرتر (الجزيرة)
طلبيات جاهزة في أحد محال بيع الملابس بالجملة في منطقة ميرتر (الجزيرة)

خليل مبروك-إسطنبول

تسهم مشاغل النسيج في مدينة إسطنبول بالجزء الأكبر من صادرات الملابس التركية، التي بلغت قيمتها الإجمالية خلال عام 2017 نحو ثلاثين مليار دولار، وسط توقعات بأن ترتفع إلى خمسين مليارا بحلول عام 2023.

وتضم منطقة ميرتر القريبة من زيتون بورنو في الشطر الأوروبي لمدينة إسطنبول أكثر من عشرة آلاف متجر للمنسوجات والملابس، يعمل بها أكثر من مئة ألف عامل، ويقدر عدد زوارها من التجار الأجانب بثلاثة آلاف تاجر يوميا.

وتنتشر داخل المنطقة عشرات المجمعات التجارية الكبيرة، التي يتنافس العارضون فيها على استقطاب الزبائن عبر عروض وتخفيضات للمشترين بكميات الجملة من الملابس التركية المعروفة بجودة خاماتها وجمال تصاميمها.

ويؤكد الباعة في تلك المحال أن سر قدرتهم على تخفيض الأسعار يكمن في انتشار مصانع القماش ومشاغل الحياكة في المكان، الأمر الذي يحوّل المحال الصغيرة إلى صالات عرض كبيرة.

ويشير دوغان أولوباتلي -الذي يدير متجراً كبيراً لملابس الجملة في ميرتر- إلى أن تركيز تجارة صناعات النسيج في ذلك المكان يخفض كلف النقل والأيدي العاملة فيه، ويقلل احتياجات العرض الصناعية كالواجهات والديكور، ويوجه الزبائن الأجانب للمنطقة بشكل مركز.

وتنفرد ميرتر عن بقية أسواق الملابس في إسطنبول باستمرارها في عرض الملابس الصيفية حتى في فصل الشتاء الطويل بتركيا، الأمر الذي يرده أولوباتلي إلى حاجة كثير من التجار في الأسواق الخارجية إلى البضائع الصيفية بحكم اختلاف مناخ بلدانهم عن الطقس التركي البارد في هذا الوقت من العام.

أكسوز توقع أن تواصل صادرات النسيج التركي ارتفاعها حتى نهاية العام الحالي (الجزيرة)

نحو التوسع
وحققت صادرات إسطنبول من المنسوجات والملابس رقما قياسيا تاريخيا غير مسبوق، بلغ نحو 939 مليون دولار في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تم تصديرها إلى 175 دولة، من أصل 198 دولة استوردت النسيج التركي منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية الشهر الماضي.

وقال رئيس اتحاد مصدري النسيج وخاماته في تركيا أحمد أكسوز إن حصيلة صادرات إسطنبول منذ بداية العام وحتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول وصلت إلى 8.8 مليارات دولار، تشكل نحو ثلث إجمالي صادرات تركيا من النسيج، وهو رقم لا يستهان به في هذه الصناعة.

ووفقاً لأكسوز، فقد ارتفعت نسبة مبيعات المنسوجات التركية الخارجية بنحو 5.4% منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2017.

وخلال العشرة أشهر الأولى من العام الحالي، ارتفعت صادرات النسيج التركي نحو ألمانيا بنسبة 3%، لتبلغ قيمتها 726 مليون دولار، وبنسبة 2.2% للولايات المتحدة الأميركية التي بلغت قيمة مشترياتها 501 مليون دولار، و1.5% نحو إيطاليا التي استوردت من النسيج التركي ما قيمته 747 مليون دولار.

محل لبيع الملابس بالجملة في منطقة ميرتر (الجزيرة)

قطاع حيوي
ويحتل قطاع النسيج المرتبة السادسة في قطاعات التصدير التركية، وتشكل وارداته نحو 7% من العملة الصعبة التي تدخل البلاد.

كما حققت تركيا تقدما لافتا في تطوير المعدات التقنية وماكينات النسيج ومستلزمات مصانع الحياكة.

وتوقع أكسوز أن تواصل صادرات النسيج التركي ارتفاعها حتى نهاية عام 2018 نظرا للسمعة التي تتمتع بها في أسواق الأزياء العالمية.

وأشار إلى أن اتحاد المصدرين يعمل على تنفيذ خطة لفتح أسواق جديدة لمنتوجات النسيج التركي.

و أوضح أن الاتحاد الأوروبي يستورد حاليا نصف صادرات تركيا من الملابس والمنسوجات بقيمة 4.5 مليارات دولار، وبزيادة بلغت 2.5% عن الفترة ذاتها من العام الماضي.

وقال إن ارتفاع حجم الصادرات التركية من الملابس ومنتجات النسيج إلى دول أوروبا -التي تهيمن على أسواق الأزياء في العالم- تظهر قدرات النسيج التركي وإمكاناته التنافسية العالية.

المصدر : الجزيرة