النفط عند أدنى مستوى في 2018.. لماذا؟

السعودية تضغط على أوبك من أجل خفض إمدادات النفط لمنع حدوث تخمة بالمعروض (رويترز)
السعودية تضغط على أوبك من أجل خفض إمدادات النفط لمنع حدوث تخمة بالمعروض (رويترز)

هبطت أسعار النفط إلى أدنى مستوى في 2018 في التعاملات المبكرة اليوم الجمعة، خلال جلسة متقلبة بفعل بوادر على تخمة في المعروض وسط آفاق اقتصادية قاتمة.

وجاء الهبوط على الرغم من توقعات الأسواق بأن منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) ستبدأ في كبح الإنتاج، بعد اجتماع من المقرر أن يعقد في السادس من ديسمبر/كانون الأول.

وهوَت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت إلى أدنى مستوى منذ ديسمبر/كانون الأول 2017 عند 61.52 دولارا للبرميل، قبل أن تتعافى لتسجل 61.88 دولارا للبرميل بحلول الساعة السادسة و22 دقيقة بالتوقيت العالمي؛ وما زال هذا المستوى منخفضا 1.2% عن مستوى الإغلاق السابق.

وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.5%إلى 53.29 دولارا للبرميل، بعد أن صار على بعد خمسة سنتات من أدنى مستوى منذ أكتوبر/تشرين الأول 2017، الذي سجله في وقت سابق من الأسبوع.

زيادة المعروض
وبشكل عام، زاد المعروض من الخام في الأسواق العالمية هذا العام، وضخ أكبر ثلاثة منتجين -الولايات المتحدة وروسيا والسعودية- أكثر من ثلث الاستهلاك العالمي البالغ نحو مئة مليون برميل يوميا.

وقال بنك جيفريز الأميركي اليوم إن "السوق متخمة في الوقت الحالي"، وأضاف أن "السوق المتخمة تمر بوقت صعب فيما يتعلق بإيجاد أرضية (للسعر)".

وتأتي زيادة الإنتاج في الوقت الذي تتراجع فيه آفاق الطلب بفعل تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وهبطت أسعار النفط بنحو 30% من مستويات الذروة التي بلغتها في أوائل أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حيث بدأ الإنتاج العالمي يتجاوز الاستهلاك في الربع الأخير من العام الجاري في نهاية لفترة نقص في المعروض بدأت في الربع الأول من عام 2017، وفقا لبيانات مؤسسة الاستشارات المالية رفينيتيف إيكون.

وللتعامل مع انخفاض الطلب، قالت السعودية أكبر مصدر للخام في العالم -يوم الخميس- إنها قد تقلص الإمدادات.

وتضغط السعودية على أوبك من أجل خفض إمدادات الخام بما يصل إلى 1.4 مليون برميل يوميا، للحيلولة دون حدوث تخمة في المعروض.

وتجتمع المنظمة رسميا في السادس من ديسمبر/كانون الأول لمناقشة سياسة الإنتاج.

المصدر : رويترز