عـاجـل: مراسل الجزيرة: مقتل سائق سيارة إسعاف بقصف جوي لمحيط مستشفى ميداني لقوات الوفاق جنوب طرابلس

توقعات بتقلبات شديدة في أسواق النفط العالمية

أوبك تعقد اجتماعا الشهر المقبل لاتخاذ قرار بشأن خفض الإنتاج من عدمه في 2019 (رويترز)
أوبك تعقد اجتماعا الشهر المقبل لاتخاذ قرار بشأن خفض الإنتاج من عدمه في 2019 (رويترز)

توقع بنك غولدمان ساكس أن تظل أسواق النفط شديدة التقلب خلال الأسابيع المقبلة، وأكد أن حدوث انهيار حاد في الطلب، أو غياب خفض في إنتاج منظمة أوبك، سيشكل تهديدا لتعافي الأسعار.

وتعافت أسواق النفط بعض الشيء اليوم الأربعاء، بعدما هوت بأكثر من 6% في اليوم السابق، وسط أحجام تداول كثيفة.

وقال البنك في مذكرة اليوم الأربعاء "سيحتاج الأمر لعامل محفز أساسي كي تستقر الأسعار، ويصبح التداول أعلى في نهاية الأمر".

وأضاف أن مثل هذا الحافز سيشمل أدلة ملموسة بأن إنتاج منظمة أوبك سينخفض على نحو متلاحق"، بجانب مزيد من الأدلة على قوة الطلب.

وتحث منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) المنتجين المستقلين -ومنهم روسيا- على المشاركة في خفض الإنتاج بين مليون و1.4 مليون برميل يوميا.

وقال البنك إن انهيار الأسعار مجددا يعكس مخاوف بشأن تخمة المعروض في 2019، وموجة بيع على نطاق أوسع للسلع الأولية والأصول مع استمرار تنامي المخاوف بشأن النمو.

تهديد
وتابع البنك أن حدوث انهيار حاد في الطلب، أو غياب خفض في إنتاج أوبك، سيشكل تهديدا رئيسيا لتعافي الأسعار من المستويات الحالية.

وأكد البنك في مذكرته أنه "رغم أن كليهما مستبعد، فإننا نشعر بقلق أكثر تجاه العامل الثاني، حيث يؤدي مثل هذا التحول إلى انخفاض أسعار النفط على نحو مستدام".

وحذرت وكالة الطاقة الدولية أمس من أن أسواق النفط تدخل فترة غير مسبوقة من الضبابية بسبب عدم الاستقرار الجيوسياسي وهشاشة الاقتصاد العالمي.

ورفعت دول في أوبك -إضافة إلى روسيا والولايات المتحدة- إنتاج النفط الخام بنسب متباينة خلال الشهور الماضية، مما يهدد بعودة تخمة المعروض للسوق العالمية.

وأثنى الرئيس الأميركي دونالد ترامب على السعودية على خلفية الهبوط الحاد في سعر برميل النفط الخام خلال الشهرين الماضي والجاري.

وقال في تغريدة اليوم "أسعار النفط تنخفض، هذا عظيم، شكرا للسعودية"، مطالبا بمزيد من الانخفاض في أسعار النفط.

ويجتمع أعضاء منظمة أوبك في الخامس من ديسمبر/كانون الأول المقبل، بمقر المنظمة في العاصمة النمساوية فيينا، لاتخاذ قرار خفض الإنتاج من عدمه في 2019، لضبط الأسواق.

المصدر : رويترز