إيران ترحب بمبادرات أوروبية للتجارة بعملات غير الدولار

إيران تبحث تقدير قيمة صادراتها من النفط والغاز مقابل مشتريات من الاتحاد الأوروبي (رويترز)
إيران تبحث تقدير قيمة صادراتها من النفط والغاز مقابل مشتريات من الاتحاد الأوروبي (رويترز)

أشادت إيران بجهود أوروبية للحفاظ على أنشطة أعمال معها رغم العقوبات الأميركية، مشيرة إلى أن هناك "اجتماعات بناءة" مع مسؤولين بريطانيين وفرنسيين في طهران هذه الأيام، لإيجاد وسيلة لإجراء معاملات تجارية لا يُستخدم فيها الدولار الأميركي.

وعلق مسؤولون في الخارجية الإيرانية مزيدا من الآمال على هذا التحرك، قائلين إن القوى الأوروبية تكافح لإنشاء آلية ذات غرض خاص للتجارة.

وقال دبلوماسيون أوروبيون الأسبوع الماضي إن محاولات بريطانية وفرنسية وألمانية لإنشاء الآلية تباطأت، نظرا لعدم إبداء أي دولة في الاتحاد الأوروبي رغبتها في استضافتها، خوفا على بنوكها من عقوبات أميركية قد تشمل الإقصاء من أسواق الولايات المتحدة.

وقال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني على تويتر اليوم الأربعاء "عقدنا اجتماعات بناءة مع مسؤولين بريطانيين وفرنسيين، ومفاوضين نوويين في طهران أمس واليوم".

وأضاف "لا يزال الاتحاد الأوروبي وثلاث دول أوروبية مصممين على إنقاذ الاتفاق النووي.. يجري إعداد مبادرات جديدة للآلية ذات الغرض الخاص".

والآلية هي نوع من المقاصة ربما تساهم في تقدير قيمة صادرات إيران من النفط والغاز مقابل مشتريات من سلع الاتحاد الأوروبي في اتفاقيات مقايضة فعالة لتفادي العقوبات الأميركية، بناء على الاستخدام العالمي للدولار في مبيعات النفط.

وصرح متحدث باسم الخارجية الإيرانية أن البلاد لم تتخل عن أملها في الآلية، ونفى تقارير بأن طهران تستعد للانسحاب من الاتفاق النووي.

وحذر مبعوث أميركا الخاص بإيران الأسبوع الماضي من أن البنوك والشركات الأوروبية التي ستشارك في الآلية، ستواجه مخاطر الوقوع تحت طائلة العقوبات الأميركية الجديدة.

المصدر : رويترز