بعد اعتقاله.. فرنسا تحث رينو على استبدال رئيسها التنفيذي

غصن اعتقل الاثنين بتهم إساءة السلوك المالي (رويترز)
غصن اعتقل الاثنين بتهم إساءة السلوك المالي (رويترز)

حثت فرنسا اليوم الثلاثاء شركة رينو على استبدال رئيسها التنفيذي كارلوس غصن بعد إلقاء القبض عليه في اليابان بتهم إساءة السلوك المالي، التي قالت مصادر إنها شكلت جزءا من تحقيقات تمتد إلى تحالف الشركة في صناعة السيارات مع نيسان.

وألقي القبض على غصن أمس الاثنين بعدما قالت نيسان موتور إنه ارتكب مخالفات في الشركة اليابانية، شملت استخدام أموالها لأغراض شخصية، وعدم الإفصاح عن أجره بالكامل لسنوات.

وكارلوس غصن (64 عاما)، الذي تخلى عنه الجميع، كان يعد أحد أقوى قادة الصناعة في العالم.

وتخطط نيسان لعزل غصن من منصب رئيس مجلس الإدارة يوم الخميس.

وفي إشارة على أن نيسان ربما تكون تسعى لتخفيف سيطرة الشركة الفرنسية الأم على تحالفهما، أبلغت الشركة اليابانية مجلس إدارة رينو الاثنين بأن لديها أيضا أدلة على مخالفة محتملة في المشروع الهولندي المشترك (رينو-نيسان بي في)، وفقا لما قاله ثلاثة أشخاص على دراية بالموضوع.

وفي أول تصريح علني منذ إلقاء القبض على غصن، قالت رينو إنها ما زالت تركز على شراكتها مع نيسان وميتسوبيشي.

وبدأت فرنسا -التي تمتلك 15% في رينو- تنأى بنفسها عن غصن، وهو مواطن فرنسي ولد في البرازيل، وينحدر من أصول لبنانية.

وقال وزير المالية الفرنسي برونو لومير في تصريحات للإذاعة الفرنسية "كارلوس غصن لم يعد في وضع يمكنه من قيادة رينو... لقد أُضعفت رينو، وهو ما يجعل من الضروري جدا التحرك بسرعة".

تحالف
وبعد محادثات بين لومير ونظيره الياباني هيروشيجي سيكو، أصدر الوزيران بيانا مشتركا أكدا فيه من جديد دعمهما لتحالف رينو-نيسان، و"تمنيهما الحفاظ على هذا التعاون الناجح".

وقالت النيابة العامة اليابانية في بيان إن غصن "تآمر لخفض قيمة مداخيله خمس مرات بين يونيو/حزيران 2011 ويونيو/حزيران 2015".

وأوضحت أنه تم التصريح بمبلغ 4.9 مليارات ين (نحو 37 مليون يورو بسعر الصرف الحالي) للسلطات الضريبية، في الوقت الذي كسب فيه غصن نحو عشرة مليارات ين خلال تلك الفترة.

وكان أجر غصن يثير جدلا، وكذلك طريقة عيشه، حيث كان يتقاضى نحو 15 مليون يورو سنويا لقاء مهامه المختلفة، وهو مبلغ كبير جدا في عالمي الصناعة الأوروبي والياباني، رغم أنه أقل من المبالغ التي تمنح لقيادات المال في الولايات المتحدة.

وأعلنت وكالة ستاندر أند بورز الثلاثاء أنها قد تخفض تصنيف الدين بعيد الأمد لنيسان.

وفي باريس، واصل سهم رينو التراجع عند منتصف النهار، وتراجع أكثر من 2%، بعد تراجع بنسبة 8.4% الاثنين.

المصدر : الفرنسية,رويترز