قانون ضريبة الدخل يشعل غضب الأردنيين مجددا

مجلس النواب يعفي ضريبيا دخل 20 ألفا للعائلة و10 آلاف للفرد (الجزيرة)
مجلس النواب يعفي ضريبيا دخل 20 ألفا للعائلة و10 آلاف للفرد (الجزيرة)
محمود الشرعان-الأردن

"سندفع ثمنا أعلى إن لم نستطيع إقرار القانون المعدل لقانون الضريبة لسنة 2018"، هكذا نجح رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز في إقناع مجلس النواب بالموافقة على تعديلات القانون الذي كان قد أطاح بسلفه هاني الملقي قبل نحو أربعة أشهر.


ويتابع الرزاز "التعديلات لم تأت لا لعيون صندوق النقد ولا أي جهة أخرى"، فيرد نواب محتجون "لماذا علينا أن نقره دولة الرئيس"، ليجيب الرزاز "عدم إقراره يعني ارتفاع نسبة الفائدة على الدين، وما لا نستطيع تحصيله من الضريبة سينعكس على الفوائد".

بعد جدال نيابي مع الحكومة، أقر مجلس النواب أمس القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل لسنة 2018 موافقا بذلك على تعديلاته.

ووفقا للقانون المعدل تستوفى الضريبة للشخص الطبيعي الذي يقل دخله الصافي عن 300 ألف دينار وذلك من دخله الخاضع للضريبة وفقا لنسب عديدة، أقرها المجلس.

ولم تغب قطاعات عدة عن التعديلات الجديدة، وكان من أبرزها استيفاء ضريبة قدرها 14% من القطاع الصناعي، و24% عن كل دينار لشركات الاتصالات الأساسية، وشركات توزيع وتوليد الكهرباء، وشركات التعدين للمواد الأساسية، وشركات التأمين، وشركات إعادة التأمين، وشركات الوساطة المالية، والشركات المالية.

تبريرات حكومية
ويبرر رئيس الوزراء جملة التعديلات بقوله "هذه ضريبة الدخل الأولى التي ستفرق بين المقتدر وغير المقتدر" وتابع "نحن نعتمد على أرقام سنتي 2017 و2018 بالإضافة لنتيجة الإحصاءات، لذلك فإن الأفراد الذين سيتأثرون من الضريبة هم 11% كحد أقصى، وستؤثر في الشريحة العليا بشكل مباشر، كما أن ضريبة الدخل تدفع مرة واحدة ولا تنعكس مباشرة على أسعار الخدمات وخاصة القطاعات التي يوجد فيها تنافس".

لكن في المقابل، يستغرب المحلل الاقتصادي خالد الزبيدي حديث الرزاز، حيث إن تخفيض الضرائب هو ما يحقق النمو الاقتصادي، وليس فرضها.

بعد جدال نيابي مع الحكومة أقر مجلس النواب القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل لسنة 2018 في جلسة مساء الأحد (الجزيرة)

ويهاجم الزبيدي الحكومة، خلال حديثه للجزيرة نت، بكونها تكبح النمو والطلب، ويقول إن ما فعلته الحكومة هو "جنون اقتصادي" لا يمكن تبريره، وحديث الرئيس قبل تكليفه كان غير ذلك، ما يثبت انصياعها لشروط صندوق النقد الدولي مجددا، حسب وصفه.

وينوه المحلل الاقتصادي إلى أن الجميع اليوم مشمول بالضريبة، فالقطاعات الصناعية والزراعية والتجارية عليها ضريبة، مما يعني تشكيل مضاعفات اقتصادية على جميع شرائح المجتمع الأردني، والمتعاملين بها.

القانون أطاح بحكومة سابقة
يذكر أن قانون ضريبة الدخل أطاح بالحكومة السابقة، عقب احتجاجات واسعة في محافظات المملكة، حيث شهدت العاصمة عمان اعتصاما قرب الدوار الرابع، للمطالبة برحيل حكومة رئيس الوزراء السابق هاني الملقي، وسحب قانون الضريبة.

من جانبه، يرى النائب موسى الوحش أن إقرار القانون بشكله الحالي، بمثابة "صفعة قوية" للشارع الأردني، بعد خروجه للمطالبة بسحب القانون بالأصل.

وتوقع الوحش، خلال حديثه مع الجزيرة نت، إقرار القانون كما هو أو إخضاع بعض التعديلات من قبل مجلس الأعيان، خلال فترة وجيزة.

غضب يستمر
تزامن إقرار القانون، مع اعتصام لقوى حزبية وشعبية أمام مجلس النواب، إضافة إلى أن التعديلات أثارت موجة غضب مجددا لدى الناشطين على موقعي التواصل الاجتماعي "تويتر" و"فيسبوك".

ودشن ناشطون أردنيون وسم #قانون_الضريبة احتجاجا على إقرار القانون، مطالبين برحيل الحكومة.

في حين لم يغب القصر الملكي عن المشهد إذ كانت التغريدة الأكثر انتشارا هي للأمير حمزة بن الحسين، حيث كتب عبر حسابه الرسمي على "تويتر". التغريدة فهمت أنها تعليق على إقرار قانون ضريبة الدخل "يا وطني...".

وكان الأمير حمزة قد انتقد سابقا ما وصفه بـ"نهج الإدارة الفاشلة، والعودة لجيب المواطن مرارا وتكرارا"، وكتب في أيلول/سبتمبر الماضي "ربما البداية يجب أن تكون بتصحيح نهج الإدارة الفاشلة للقطاع العام، وإجراء جدي لمكافحة الفساد المتفشي، ومحاسبة جادة للفاسدين، وإعادة بناء الثقة بين المواطن والدولة، وليس بالعودة لجيب المواطن مرارا وتكرارا لتصحيح الأخطاء المتراكمة، إلا إذا كان القصد دفع الوطن نحو الهاوية".

blockquote class="twitter-tweet" data-lang="en">

ربما البداية يجب أن تكون بتصحيح نهج الإدارة الفاشلة للقطاع العام، وإجراء جدي لمكافحة الفساد المتفشي، ومحاسبة جادة للفاسدين، وإعادة بناء الثقة بين المواطن والدولة، وليس بالعودة لجيب المواطن مراراً وتكراراً لتصحيح الأخطاء المتراكمة، إلا إذا كان القصد دفع الوطن نحو الهاوية

— Hamzah bin AlHussein (@HamzahHKJ) September 25, 2018

البرلمانية ديمة طهبوب كتبت عبر حسابها على تويتر "مهما حاولوا تزويق المادتين 7 و8 عن الشرائح و الإعفاءات في قانون الضريبة فلا تصدقوا فلم يكن لدى الحكومة إحصائيات جديدة عن خط الفقر و توزيع الطبقات بحسب الدخل وكان الأجدى أن تبقى على القانون السابق..".

الصحفية غادة الشيخ طالبت برحيل الحكومة قائلة "يوم ليس ببعيد لما حكينا أحرار مش عبيد #قانون_ضريبة_الدخل #قانون_الضريبة".

أما الكاتب أحمد حسن الزعبي كتب عبر صفحته على فيسبوك "قانون الضريبة سيقتل انتماء المنتمين، وإخلاص المخلصين، من الآن فصاعدا سأفكر كيف أتهرب وكيف أسرق.. أعدكم أني سأسرق وطني لأطعم أطفالي.. على عهدكم تصعلك الأردني".

 

المصدر : الجزيرة