وزير سعودي: لا نية لتفكيك أوبك وهناك حاجة لخفض الإنتاج

خالد الفالح: القيادة السعودية لا تفكر في إلغاء أوبك على الإطلاق (رويترز)
خالد الفالح: القيادة السعودية لا تفكر في إلغاء أوبك على الإطلاق (رويترز)

قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح اليوم إن المملكة لا تعد لتفكيك منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، وأكد أن المنظمة حلفاءها متفقون على أن هناك حاجة لتحقيق التوازن في السوق من خلال خفض الإنتاج.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال نقلت الخميس الماضي عن مصادر مطلعة أن أهم مركز أبحاث تموله الحكومة السعودية، يدرس التأثيرات المحتملة على أسواق النفط لتفكك أوبك.

وتعليقا على ذلك، قال الفالح إن مركز الأبحاث كان يسعى فحسب "للتفكير خارج الصندوق" وتحليل جميع التصورات، لكنه أضاف أن القيادة السعودية "لا تفكر في إلغاء أوبك على الإطلاق".

من جهة أخرى، قال المسؤول السعودي في مناسبة للصناعة بأبوظبي إن أوبك وحلفاءها متفقون على أن التحليل الفني يُظهر الحاجة إلى تحقيق التوازن في السوق، عن طريق خفض المعروض النفطي العام القادم بنحو مليون برميل يوميا مقارنة مع مستويات أكتوبر/تشرين الأول.

وأضاف الفالح أن الطلب من عملاء السعودية في ديسمبر/كانون الأول سينخفض أكثر من نصف مليون برميل يوميا مقارنة مع نوفمبر/تشرين الثاني، وأن ثمة توافقا على عدم السماح بزيادة المخزونات.

وزادت أسعار النفط أكثر من 1% اليوم الاثنين، وهي بصدد أكبر زيادة ليوم واحد في شهر بعد التصريحات السعودية.

وقال الفالح "إذا ظلت جميع العوامل الأخرى كما هي -وهذا لن يكون بالتأكيد لأن الأشياء ستتغير، فهي سوق ديناميكية- فإن التحليلات الفنية التي اطلعنا عليها أمس... تخبرنا بأنه ستكون هناك حاجة إلى خفض الإمدادات بالمقارنة مع مستويات أكتوبر (تشرين الأول) وبما يقارب المليون برميل".

وأضاف أنه يوجد "توافق في الآراء على أننا بحاجة لفعل كل ما ينبغي لتحقيق التوازن في السوق. إذا كان ذلك يعني خفض الإمدادات بمقدار مليون برميل (يوميا)، فسنفعل".

وقال الفالح إن العقوبات الأميركية على إيران أزاحت نفطا أقل من المتوقع من السوق، حيث إن واشنطن منحت إعفاءات لكبار مشتري النفط الإيراني.

المصدر : رويترز