كان من أغنياء العالم.. بيع عقارات ملياردير سعودي محتجز

أحد العقارات المملوكة للملياردير معن الصانع في السعودية (رويترز)
أحد العقارات المملوكة للملياردير معن الصانع في السعودية (رويترز)

نقلت رويترز عن مصادر مطلعة قولها إن السعودية ستطرح بدءا من الثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل أصولا عقارية مملوكة للملياردير معن الصانع وشركته للبيع بالمزاد من أجل سداد أموال الدائنين التي تقدر بمليارات الدولارات.

وقال أحد المصادر إن المزاد، الذي كان مقررا له بادئ الأمر أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي في مدينة الخبر، تقرر تأجيله بسبب محاولة أخيرة للتوصل إلى تسوية لم تنل دعما كافيا من الدائنين.

وسيبيع تحالف إتقان -المكلف بتسوية الخلاف- الأصول في خمسة مزادات بالمنطقة الشرقية والرياض وجدة وينبع خلال الأشهر المقبلة.

وقالت المصادر إن حصيلة البيع قد تبلغ ملياري ريال (533 مليون دولار) بما يغطي ما بين 10% إلى 15% من إجمالي الدين.

وتقدر حصيلة المزاد الأول -المتعلق بقطع أرض غير مستغلة ومبان سكنية تدر دخلا في الخبر والدمام- بنحو 190 مليون ريال.

وفي مارس/آذار الماضي باع تحالف إتقان نحو تسعمئة سيارة مملوكة لمجموعة سعد، وجمع المزاد حوالي 125 مليون ريال لسداد مستحقات دائنين من بينهم عاملون لم يتلقوا أجورهم.

ولم يتضح ما إذا كان سيجري الإفراج عن الصانع بعد بيع أصوله. وقال مصدر إن الشركة ربما تطلب إشهار إفلاسها بعد المزادات.

مركبات مملوكة للملياردير معن الصانع خلال مزاد في مارس/آذار الماضي (رويترز)

قصة غني
كان الصانع يوما ما على قائمة فوربس لأغنى مئة رجل في العالم، لكن ألقي القبض عليه العام الماضي لعدم سداده ديونا ترجع للعام 2009 بعد انهيار شركته مجموعة سعد.

وبينما يوصف بأنه أطول نزاع ديون سعودي، أمضى الدائنون الأعوام التسعة الأخيرة في ملاحقة مجموعة سعد من أجل سداد الديون.

وقضية الصانع منفصلة عن احتجاز عشرات رجال الأعمال والشخصيات البارزة في فندق ريتز كارلتون بالرياض العام الماضي بسبب تهم فساد، لكنها تمس مبعث قلق مماثل لدى المستثمرين بشأن حوكمة الشركات.

وسبق أن أبلغت مصادر رويترز أن مطالبات البنوك المحلية والإقليمية والعالمية المستحقة لتسوية تبلغ 16 مليار ريال (4.3 مليارات دولار)، وأن مستحقات كل من "بي.أن.بي باريبا" و"سيتي" وبنوك إقليمية مثل المشرق تتجاوز المليار ريال.

وانهارت مجموعة سعد -التي كانت أنشطتها تمتد من البنوك إلى الرعاية الصحية- في 2009 بجانب شركة أحمد حمد القصيبي وإخوانه مخلفتين ديونا غير مسددة للبنوك بنحو 22 مليار دولار، في أكبر انهيار مالي تشهده السعودية.

ويقدر بعض المراقبين إجمالي ديون مجموعة سعد بين 40 و60 مليار ريال.

المصدر : رويترز