السودان.. سعر صرف يومي وآلية جديدة لشراء الذهب

المركزي السوداني ألغى القيود المفروضة على استيراد 19 سلعة غذائية ومواد أخرى (الجزيرة)
المركزي السوداني ألغى القيود المفروضة على استيراد 19 سلعة غذائية ومواد أخرى (الجزيرة)

أعلن البنك المركزي السوداني أن السودان سيبدأ اعتبارا من الأحد المقبل استخدام هيئة من المصرفيين ومكاتب الصرافة لتحديد سعر صرف العملة أمام العملات الأجنبية يوميا، وذلك في إطار حزمة من الإجراءات التي تهدف إلى مواجهة أزمة اقتصادية تضرب البلاد.

وقال محافظ المركزي محمد خير الزبير إن بلاده ستلغي أيضا القيود التي فرضتها في العام الماضي على استيراد 19 سلعة غذائية ومواد أخرى.

وأضاف أن الإجراءات المتعلقة بالعملة تعني أنه من المرجح أن تتراجع قيمة الجنيه السوداني مقابل الدولار بادئ الأمر ثم تستقر لاحقا، مشيرا إلى أن هيئة الصرف الجديدة ستحدد سعر شراء الذهب من أجل محاربة التهريب.

وقال الزبير إن "الحكومة لن يكون لها أي علاقة بتحديد السعر، الذي سيتم عبر خبراء اقتصاديين ومديري بنوك ومصرفيين".

وسيشمل سعر الصرف الجديد كافة التحويلات الخارجية، وفي مقدمتها عائدات الصادرات وتحويلات السودانيين العاملين بالخارج.

وتهدف الإجراءات الجديدة إلى الاستفادة من إنتاجية القطاع الزراعي عبر تعظيم عائدات الصادرات السودانية.

وتحصل الحكومة السودانية على قيمة صادرات الشركات للخارج، مقابل تعويض تلك الشركات بقيمة صادراتها بالعملة المحلية (الجنيه).

وتعتمد الحكومة على إيرادات الصادرات (بلغت 3.1 مليارات دولار عام 2017) كأحد موارد النقد الأجنبي الهامة في البلاد.

تجارة الذهب
كما كشف المركزي السوداني عن آلية جديدة لشراء الذهب عبر إصدار صكوك حكومية ممولة من الجمهور.

وذكر الزبير أن آلية جديدة لتمويل الذهب من الجمهور سيتم تطبيقها عبر إصدار صكوك حكومية باسم "بريق" هدفها "إنشاء صندوق يمكّن الحكومة من شراء الذهب بسعر مجزٍ، تجنبا لتهريبه إلى الخارج".

وتقوم سياسات بنك السودان المركزي السابقة على احتكار شراء الذهب وفرض السعر الرسمي للدولار الأميركي، مما جعل المنقبين الأهليين يلجؤون لتهريبه إلى خارج البلاد للاستفادة من سعر الدولار المرتفع في الأسواق الموازية.

وبلغ إنتاج السودان من الذهب العام الماضي 105 أطنان.

ويعاني اقتصاد السودان منذ انفصال الجنوب عام 2011 مستحوذا على ثلاثة أرباع إنتاج النفط، مما حرم الخرطوم من مصدر مهم للعملة الصعبة.

وأدى تفاقم نقص العملة الصعبة إلى فرض قيود صارمة على السحب، وازدهار السوق السوداء للنقد الأجنبي، حيث يجري تداول الدولار بزيادة نحو 40% عن قيمته. وسجل سعر الصرف الرسمي للعملة السودانية اليوم الخميس نحو 29 جنيها للدولار.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز