لمواجهة العقوبات الأميركية.. إيران تبيع نفطها في البورصة

إيران باعت 280 ألف برميل من أصل مليون عرضتها بالبورصة (رويترز)
إيران باعت 280 ألف برميل من أصل مليون عرضتها بالبورصة (رويترز)

قال موقع وزارة النفط الإيرانية (شانا) إن إيران بدأت بيع النفط الخام لشركات خاصة من أجل تصديره، في إطار إستراتيجية لمواجهة العقوبات الأميركية التي سيبدأ سريانها بعد أسبوع.

واضطرت إيران أمس الأحد إلى بيع نفطها الخام الذي عرضته للمرة الأولى في بورصة طهران للطاقة بسعر أقل من السعر الذي حددته الوزارة بسبب عدم إيجاد زبائن للشراء.

ووفقا لبيان الوزارة، فإن الزبائن لم يقدموا أسعارا تصل إلى السعر الذي حددته الدولة وهو 79 دولارا و15 سنتا للبرميل الواحد.

وأوضحت الوزارة أنه إثر عدم الحصول على عروض فوق الحد الأدنى الذي حدد لبرميل النفط، فقد باعت 280 ألف برميل من أصل مليون عرضتها بالبورصة بسعر 75 دولارا و85 سنتا.

وتمت عملية البيع عبر تسديد 20% من سعر الكمية بالعملة المحلية، و80% بالعملات الأجنبية، وفق البيان.

وتهدف إيران بهذه الخطوة إلى تعزيز قيمة نفطها داخل البلاد وضمان تدفق السيولة قبل الحزمة الثانية من العقوبات التي تستهدف النفط.

وأكد مسؤولون أنه لم يكن بوسع شركات تكرير النفط الخاصة بإيران شراء النفط الخام إلا من أجل تصدير المنتجات النفطية، حيث كانت الدولة تسيطر على تجارة النفط الخام.

وقالت إيران في يوليو/تموز الماضي إنها ستبدأ في بيع النفط للشركات الخاصة في إطار جهودها لمواصلة تصدير النفط، وإنها ستتخذ إجراءات أخرى للتصدي للعقوبات بعد أن طلبت الولايات المتحدة من حلفائها وقف جميع واردات النفط الإيراني ابتداء من نوفمبر/تشرين الثاني.

وطبقت واشنطن عقوبات على قطاعات التعاملات المالية والمعادن والسيارات بإيران في أغسطس/آب الماضي بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم عام 2015، غير أن الاتحاد الأوروبي ودولا أخرى رفضت الانسحاب وأعلنت مواصلتها الالتزام بالاتفاق.

وتعد إيران ثالث أكبر منتج للبترول في منظمة الدول المصدر للنفط (أوبك) بـ3.45 ملايين برميل يوميا، وبمتوسط صادرات 2.1 مليون برميل يوميا.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز