كاريليون البريطانية العملاقة تنهار

شركة كاريليون توظف 43 ألف شخص في العالم (رويترز-أرشيف)
شركة كاريليون توظف 43 ألف شخص في العالم (رويترز-أرشيف)

انهارت شركة كاريليون للإنشاءات والخدمات البريطانية اليوم، حيث رفضت البنوك إقراضها أي أموال إضافية، مما يلقي بظلاله على مئات المشروعات الكبرى.

يأتي ذلك في وقت أكدت فيه الحكومة البريطانية أنها ستواصل تقديم كافة خدمات القطاع العام التي ستتضرر بإعلان انهيار "كاريليون".

واضطرت الشركة العملاقة إلى الخضوع لتصفية إجبارية بعد تأخيرات باهظة التكلفة في العقود وتراجع في الأنشطة الجديدة، مما أوقد شرارة سلسلة تحذيرات بشأن النتائج، وأسفر عن تكبد خسارة تزيد على مليار جنيه إسترليني (1.4 مليار دولار) في النصف الأول من العام.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة فيليب غرين "في الأيام الأخيرة لم نتمكن من تدبير التمويل لدعم خطة عملنا، ولذا توصلنا إلى هذا القرار الذي نأسف له أشد الأسف".

وأضاف غرين "هذا يوم حزين جدا لكاريليون، ولزملائنا وموردينا وعملائنا الذين افتخرنا بخدمتهم لسنوات عديدة".

ومن بين دائني كاريليون بنوك "آر بي أس" و"سانتاندير يو كي" و"أتش أس بي سي" وآخرون.

وعلى الشركة ديون وخصوم بقيمة 1.5 مليار جنيه إسترليني، وهي توظف 43 ألف شخص في أنحاء العالم، منهم عشرون ألفا في بريطانيا.

وتدير الشركة -التي تأسست قبل مئتي عام- خدمات عامة، مثل المستشفيات وخطوط القطارات ومواقع تابعة لوزارة الدفاع.

ونفذت الشركة مشاريع بناء مثل دار الأوبرا الملكية في لندن، وطريق نفق قناة السويس، ومحطة يونيون في تورونتو.

استمرار الخدمات
من جهته قال وزير شؤون مجلس الوزراء ديفد ليدنغتون "لا يمكن أن يُتوقع أن يتحمل دافعو الضرائب عبء إنقاذ شركة من القطاع الخاص".

وأضاف "من المخيب للآمال بطبيعية الحال أن تتعثر كاريليون، إلا أن مسؤوليتنا الأولى كانت دائما هي الحفاظ على استمرار عمل خدماتنا العامة الأساسية بسلاسة".

وأكد أن الحكومة "ستوفر التمويل اللازم الذي يطلبه الحارس القضائي (لتصفية الشركات)، للحفاظ على سير عمل الخدمات العامة".

ودعا حزب العمال البريطاني المعارض للتحقيق بشأن إجراءات الحكومة قبيل انهيار كاريليون.

وقالت ريبيكا لونغ بيلي المتحدثة المعنية بالاقتصاد لدى حزب العمال لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية، "نطالب بتحقيق كامل بشأن تصرف الحكومة إزاء هذا الأمر".

وأضافت "نريد أن نضمن أن دافع الضرائب البريطاني لن يخسر بسبب تصرفات الحكومة وهذه الشركة".

المصدر : وكالات