بوتين: إمدادات النفط الروسي لبيونغ يانغ لا تُذكر

بوتين قال إن روسيا تزود كوريا الشمالية بأربعين ألف طن من المواد البترولية كل ربع سنة (رويترز)
بوتين قال إن روسيا تزود كوريا الشمالية بأربعين ألف طن من المواد البترولية كل ربع سنة (رويترز)

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن إمدادات النفط الروسي إلى كوريا الشمالية لا تذكر، وذلك في الوقت الذي تراقب فيه العواصم الغربية العلاقات الاقتصادية بين موسكو وبيونغ يانغ.

وفي إيجاز صحفي أمس الثلاثاء بعد قمة دول بريكس في الصين قال بوتين "نزود كوريا الشمالية بإمدادات قدرها أربعون ألف طن من النفط والمنتجات النفطية كل ربع سنة".

وقال الرئيس الروسي "سألت نوفاك (وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك)، فقال إن أربعين ألفا كل ربع سنة لا شيء، لا توجد شركة طاقة روسية كبرى تضخ إمدادات هناك".

وقد تراجع التبادل التجاري بين روسيا وكوريا الشمالية على مدى السنوات الأربع الماضية، من نحو 113 مليون دولار في عام 2013 إلى نحو 77 مليون دولار في عام 2016، حسب إحصاءات هيئة الجمارك الاتحادية الروسية.

لكن حجم التبادل التجاري بلغ 31.4 مليون دولار في الربع الأول من 2017، أي أنه زاد بأكثر من 100% على أساس سنوي. ويشكل النفط والفحم والمنتجات النفطية غالبية الصادرات الروسية إلى كوريا الشمالية، وقالت موسكو إن صادرات النفط لا تنتهك العقوبات الدولية.

ووفقا لأحدث بيانات متاحة من الأمم المتحدة صدرت روسيا نحو 36 ألف طن من المنتجات النفطية إلى كوريا الشمالية في عام 2015 مقارنة مع صادرات الصين السنوية البالغة 500 ألف طن من الخام و270 ألف طن من المنتجات النفطية.

المصدر : رويترز