تركيا تتعهد بحصر التعامل بصادرات العراق النفطية مع بغداد

صورة أرشيفية من مؤتمر صحفي لرئيسي وزراء العراق حيدر العبادي وتركيا بن علي يلدريم (الجزيرة)
صورة أرشيفية من مؤتمر صحفي لرئيسي وزراء العراق حيدر العبادي وتركيا بن علي يلدريم (الجزيرة)

تعهدت الحكومة التركية بحصر التعامل مع الحكومة الاتحادية في بغداد في موضوع تصدير النفط، حسبما أفاد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي الخميس.

وأورد البيان أن رئيس وزراء تركيا بن علي يلدرم أكد خلال اتصال هاتفي مع نظيره العراقي حيدر العبادي "التزام بلاده بالتعاون والتنسيق الكامل مع الحكومة العراقية لتنفيذ كافة الخطوات الضرورية لبسط السلطات الاتحادية في المنافذ البرية والجوية وتوفير الوسائل المطلوبة لذلك".

وأكد "دعم بلاده لجميع القرارات الأخرى ومنها المتعلقة بحصر تصدير النفط في السلطات الاتحادية".

وشدد يلدرم، بحسب البيان، على الموقف التركي الداعم لكل القرارات التي اتخذها مجلسا الوزراء والنواب في العراق لحفظ وحدة البلد.

وصوّت أكثر من 92% من الناخبين الأكراد في استفتاء في مطلع الأسبوع لصالح انفصال إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي والواقع شمالي العراق.

ودعت بغداد إلى إلغاء نتائج الاستفتاء. وطلب العبادي من كردستان تسليم مطارات الإقليم إلى الحكومة المركزية خلال مهلة ثلاثة أيام. وقال إن مجلس الوزراء سيحظر الرحلات الجوية الدولية من كردستان وإليها بعد انتهاء هذه المهلة، مضيفا "سنفرض حكم العراق في كل مناطق الإقليم بقوة الدستور".

كما طلبت الحكومة العراقية المركزية منذ الأحد الماضي من كل الدول أن تحصر التعامل معها في كل العمليات المرتبطة بالنفط. وترفض تركيا بشدة الاستفتاء.

وأكد العبادي، وفق البيان الصادر اليوم، أن الخطوات القانونية التي تم اتخاذها ضرورية لمنع خطر التقسيم والتشظي ولتعزيز وحدة العراق وسلامة أبنائه واستقراره.

وتصدر أربيل النفط عبر شبكة أنابيب أنشئت حديثا تصل إلى ميناء جيهان التركي. كما وضعت أربيل يدها على نفط محافظة كركوك المتنازع عليها مع حكومة بغداد منذ الهجوم الكبير الذي نفذه تنظيم الدولة الاسلامية في شمال العراق في يونيو/حزيران 2014، والذي شهد انسحاب الجيش العراقي من مناطق كبيرة، الأمر الذي استغله الأكراد للتوسع في عدد من المناطق خارج كردستان.

المصدر : الفرنسية