المجمعات التجارية تغير ملامح مقديشو

تشهد العاصمة الصومالية مقديشو تشييد وافتتاح مجمعات تجارية كبيرة تستقطب كثيرا من الزبائن. وقد غيرت هذه المجمعات ملامح المدينة التي كانت تعتمد أساسا على الأسواق الشعبية التقليدية.

وجاء هذا النشاط العقاري والتجاري مع تحسن الوضع الأمني وعودة أعداد كبيرة من المغتربين الصوماليين في الفترة الأخيرة.

وقد استقطبت هذه المراكز مئات من المواطنين، فتقاطروا عليها، بعضهم للتبضع وبعضهم الآخر للتسلي والاستكشاف، كما تمثل ملتقى للأهل والأصدقاء.

وقال التاجر سعيد عولو مالك مجمع عولو التجاري "أتوقع أن يؤثر افتتاح هذه المراكز على نمو البلاد لتنسجم مع التطور التجاري في العالم. فالناس غدوا يبحثون عن طرق مختصرة للحصول على احتياجاتهم وتوفيرها في مكان واحد. ورغم أنها مجرد بدايات فنحن راضون ومسرورون بالاستثمار في بلدنا".

وشهدت الأسواق الصومالية نشاطا ملحوظا في السنوات الأخيرة، تغيرت معه ملامح البضائع المعروضة. وغزت المصنوعات الصينية والتركية الأسواق في شتى المجالات، ولا سيما أثاث المنازل والمكاتب.

ومع انحسار دائرة المواجهات خارج العاصمة، يأمل السكان أن يشهد القطاع التجاري طفرة، مستفيدا من تجارب المغتربين العائدين إلى أرض الوطن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

توفر مصارف محلية في الصومال فرصا لتمويل مشاريع استثمارية لأصحاب الدخل المحدود ولصغار التجار. وتعمل هذه المصارف على تمويل احتياجات عملائها من العقارات والسيارات والمعدات والمشاريع التجارية والخدمية.

بعد أن غرقت لأكثر من عشرين سنة في حرب أهلية أكلت الأخضر واليابس، تشهد العاصمة الصومالية مقديشو توسعا كبيرا وحركة عمرانية كثيفة تتمثل في تشييد بنايات جديدة ومشاريع عقارية.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة