آبل تواجه سؤال التريليون دولار

هل ستساعد منتجات آبل الجديدة على رفع سهم الشركة إلى مستويات قياسية؟ (رويترز)
هل ستساعد منتجات آبل الجديدة على رفع سهم الشركة إلى مستويات قياسية؟ (رويترز)
وحدها شركة آبل هي التي ستقرر سعر هاتف آيفون الجديد، لكن المستثمرين هم من سيقرر القيمة الحقيقية لهذا الهاتف، وهو "سؤال التريليون دولار" كما تقول صحيفة وول ستريت جورنال.

فقد زادت القيمة السوقية لشركة آبل -وهي أكثر الشركات قيمة في العالم- بنسبة 35% منذ بداية العام الجاري لتصل إلى حوالي 820 مليار دولار بفضل الآمال الكبيرة المعلقة على الهاتف المنتظر.

ولكي تصل القيمة السوقية إلى تريليون دولار، يتعين أن يرتفع سهم الشركة بنسبة 22% ليصل إلى حوالي 194 دولارا، لكن ذلك الإنجاز دونه تحديات كثيرة.

من المتوقع أن تقدم آبل في احتفاليتها الكبيرة المرتقبة غدا الثلاثاء ثلاثة هواتف جديدة، اثنان منها سيمثلان على الأرجح تحديثا لخط هواتف آيفون 7 الحالي.

أما الهاتف الثالث فيتوقع أن يكون تصميما جديدا بشاشة منحنية من الحافة إلى الحافة على غرار هواتف سامسونغ غالاكسي الأخيرة. غير أن آبل تواجه مشكلات إنتاجية قد تؤخر طرح هذا الإصدار.

ومن المتوقع أيضا أن تحدد آبل سعرا أعلى بكثير للهاتف الجديد، ربما يكون ألف دولار أو أكثر، وهو ما قد يقلل الطلب إذا رأى المستهلكون أن السعر أعلى من المعقول.

وليست هناك نتائج مضمونة لآبل، لكن الشركة كانت قد حققت إنجازا مهما عند تقديم آيفون 6 في سبتمبر/أيلول عام 2014. فقد ارتفع سهم الشركة بنحو 30% في الأشهر الستة التي سبقت إطلاق الهاتف، ثم ارتفع بنحو 30% أخرى في الأشهر الستة التالية.

المصدر : وول ستريت جورنال