خدمة نقل بحري مباشر بين قطر وتركيا

سفينة مواد غذائية أبحرت الشهر الماضي من إزمير إلى قطر (الأناضول)
سفينة مواد غذائية أبحرت الشهر الماضي من إزمير إلى قطر (الأناضول)

أطلقت الملاحة القطرية خدمة نقل بحري مباشر للبضاعة المبردة بين قطر وتركيا، وسط أزمة دبلوماسية إقليمية عزلت الدوحة عن ثلاثة من جيرانها.

وقالت الملاحة القطرية -وهي شركة للخدمات البحرية واللوجستية مقرها الدوحة- أمس الاثنين إن الخدمة الجديدة من الدوحة إلى إزمير (غربي تركيا) سيجري تشغيلها كل 20 إلى 25 يوما بوقت عبور 11 يوما.

وأضافت أن الخدمة ستستخدم مبدئيا سفينة واحدة سعتها أكثر من خمسة آلاف طن من البضاعة المبردة.

وتأتي الخدمة الجديدة بعدما رتبت الشركة شحنتين من البضائع المبردة بين قطر وتركيا في الأسابيع القليلة الماضية.

وتتطلع قطر إلى تقوية علاقاتها التجارية مع تركيا وإيران، وتحولت إلى هاتين الدولتين لتدبير إمدادات الغذاء والماء في الأيام التي تلت فرض أربع دول عربية حصارا بريا وجويا وبحريا.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر يوم 5 يونيو/حزيران الماضي. ومنعت الدول الأربع السفن القطرية من الرسو في موانئها، وحظرت أيضا رحلات الطيران من الدوحة وإليها.

وأعلنت الملاحة القطرية بالفعل هذا الشهر عن خدمة نقل بحري جديدة مع الكويت وإنشاء مركز لعبور الشحنات في سلطنة عمان.

ويشير أحدث تحرك للشركة إلى أنها تجري ترتيبات طويلة الأجل لمناولة تجارة قطر دون الاعتماد على جبل علي في دبي، وهو مركز رئيسي لعبور الشحنات في المنطقة.

المصدر : رويترز