اتفاقيات تعزز علاقة رجال الأعمال القطريين بالسوق التركية

جانب من مراسم توقيع اتفاقيات تعاون بين رجال الأعمال القطريين ونظرائهم الأتراك (الجزيرة)
جانب من مراسم توقيع اتفاقيات تعاون بين رجال الأعمال القطريين ونظرائهم الأتراك (الجزيرة)

محمد ازوين-الدوحة 

وصف رجال أعمال قطريون زيارتهم لتركيا مؤخرا بالتاريخية والناجحة، مشيرين إلى أنهم وقعوا صفقات واتفاقيات تجارية من شأنها أن تعزز الإنتاج الوطني القطري وتوطن الكثير من الصناعات التي تحتاجها السوق.

وأشاد هؤلاء بتوصية وزير الاقتصاد التركي لرجال الأعمال الأتراك بضرورة نقل تكنولوجيا الصناعات إلى دولة قطر.

وأكد رجال الأعمال القطريون أن علاقات البلدين ضاربة في أعماق التاريخ، وشهدت تطورا لافتا خلال العقدين الماضيين.

ونبه وفد رجال الأعمال إلى أن الحصار المفروض على قطر عزز علاقاتها بتركيا حيث وقفت إلى جانبها "وهو ما لن ينساه الشعب القطري".

وقد أفرزت الزيارة توقيع عدد كبير من الاتفاقيات في مجالات عدة، أبرزها الشحن البحري والخدمات اللوجستية ومواد البناء والإنشاءات، والصناعة البلاستيكية والألمنيوم والزجاج وصناعة المضخات والأنابيب والصمامات والأثاث والتكييف والمواد الغذائية والأدوية والألبان والعصائر.

مجالات عديدة
وقال رجل الأعمال الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني إن زيارة الوفد لتركيا لم تكن مهمة بيع وشراء فقط، بل كانت مناسبة ظهر فيها عمق وحجم العلاقات بين الجانبين حيث شملت المجالات التجارية والعلمية والمعرفية والطبية.

وأردف "يتمنى الأتراك أن تكون قطر موطنا لمصانعهم وإقامة مخازن فيها لتخدم الشعب القطري وجميع منطقة الشرق الأوسط، ويتطلعون إلى الاستفادة من مكانة وحجم ميناء حمد الدولي".

وِأشار إلى أنه لمس من الشعب التركي وقيادته كل الاستعداد للتعاون مع رجال الأعمال القطريين وتزويدهم بكل ما تحتاجه مصانعهم وشركاتهم، "وهذا انعكاس لحسن العلاقات بين قيادتي البلدين".

ميناء حمد الدولي دشن خطوطا ملاحية جديدة لتوسيع خيارات قطر الاقتصادية (رويترز)

أما سعد آل تواه الهاجري فيرى أن زيارة الوفد القطري إلى تركيا كانت ناجحة بكل المقاييس، وأسست لعلاقات اقتصادية إستراتيجية بين البلدين.

ولفت الهاجري إلى أنه أبرم اتفاقيات مع الجانب التركي في مجالات الزجاج والبلاستيك، وأنابيب الغاز والمياه، ويأمل أن تسهم هذه الخطوات في تزويد السوق المحلية بما تحتاجه من هذه المواد.

نمو مطرد
من جهته، أكد رجل الأعمال وليد العمادي أن زيارتهم لتركيا جاءت في وقت تشهد فيه العلاقات التجارية بين البلدين نموا مطردا، خصوصا بعد مواقف تركيا من حصار قطر.

ولفت إلى أنه يرتبط بعلاقات تجارية وطيدة مع رجال الأعمال الأتراك ويتطلع لتعزيزها خصوصا أنه يمتلك مجموعة من المصانع، ويفكر في إنشاء المزيد.

وقال إنه أبرم اتفاقيات في صناعة البلاستيك والمفروشات، مشيرا إلى أن السوق القطرية ستشهد تطورا لافتا بعد توقيع وفد رجال الأعمال اتفاقيات عدة مع نظرائهم الأتراك، وخصوصا تلك المتعلقة بالمواد التي كانت تستورد من دول الحصار.

يذكر أن الصادرات التركية إلى دولة قطر سجلت ارتفاعا بنسبة 51.5% خلال شهر يونيو/حزيران الماضي مسجلة ما قيمته 53.5 مليون دولار.

وقد احتلت المواد الغذائية والفواكه والخضروات والمنتجات الحيوانية والمياه صدارة قائمة الصادرات التركية إلى قطر.

وفي تصريحات سابقة، قال رئيس جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك عبد الرحمن كاءان إن بلاده تستهدف رفع حجم التبادل التجاري مع قطر إلى 5 مليارات دولار.

المصدر : الجزيرة