تنافس شديد بين بوينغ وإيرباص في معرض باريس

معرض باريس يقام مرة كل سنتين في مطار لوبورجيه (رويترز)
معرض باريس يقام مرة كل سنتين في مطار لوبورجيه (رويترز)

بدأت اليوم الاثنين فعاليات معرض باريس للطيران، أكبر معرض من نوعه في العالم، الذي يشهد منافسة شديدة على العقود بين شركة بوينغ الأميركية وشركة إيرباص الأوروبية.

ومن المنتظر أن تعلن بوينغ خلال المعرض عن الطائرة الجديدة "737 ماكس 10"، وهي الجيل الجديد من الطائرة 737 التي تنتجها بوينغ منذ خمسين عاما. وهذا هو أول مشروع طائرة جديدة لبوينغ منذ العام 2013.

وتعلق بوينغ آمالا كبيرة على هذه الطائرة، إذ قال راندي تينسيث نائب رئيس الشركة للطائرات التجارية إن "737 ماكس 10 ستكون ببساطة طائرة الممر الواحد الأكثر ربحية في تاريخ الصناعة".

وأوضح أن الطائرة "ستمنح خطوط الطيران قدرة استيعاب إضافية وأقل تكلفة على الإطلاق للمقعد بالنسبة لطائرات الممر الواحد".

وطائرات الرحلات القصيرة والمتوسطة ذات الممر الواحد هي الأكثر مبيعا في صناعة الطيران المدني. وقد تمكنت شركة إيرباص الأوروبية بفضل طائراتها "أي 320" من التفوق على منافستها الأميركية التي تسعى للعودة بقوة إلى هذه الفئة.

عتبة 130 مليارا
ومن غير المتوقع أن تناهز طلبات الشراء هذا العام عتبة 130 مليار دولار التي سجلت في المعرض الأخير، وغالبيتها بفضل ارتفاع طلبات الشراء لدى بوينغ وإيرباص، إلا أن القطاع يبدي تفاؤلا بتسجيل نمو مستدام على المدى الطويل.

ويبدو أن الاحتكار الثنائي للسوق لن يدوم إلى الأبد، إذ تلوح أجواء المنافسة في الأفق ولا سيما من روسيا والصين اللتين أجرتا اختبارات على طرازات من صنعهما لطائرات الرحلات المتوسطة.

ويتوقع أن يستقطب معرض باريس للطيران في لوبورجيه حيث يقام مرة كل سنتين؛ 150 ألف زائر من خبراء القطاع من أكثر من 2370 شركة. وسيستمر المعرض حتى 25 يونيو/حزيران الجاري.

كما يتوقع أن يستقطب المعرض نحو 200 ألف زائر، غالبيتهم سيأتون لمشاهدة العروض المذهلة للمعدات الحربية والطائرات المقاتلة الأسرع من الصوت.

وسيكون الجيل الجديد من الطائرة المقاتلة "أف-35 أي" لشركة لوكهيد مارتن، التي من المقرر أن تجري طلعات استعراضية، أحد نجوم المعرض.

المصدر : وكالات