الصين وباكستان توقعان عدة اتفاقيات اقتصادية

رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف حضرا توقيع الاتفاقية (غيتي)
رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف حضرا توقيع الاتفاقية (غيتي)

وقعت باكستان والصين اليوم السبت اتفاقا لتمويل خط السكك الحديدية بين مدينتي كراتشي وبيشاور الباكستانيتين بتكلفة ثمانية مليارات دولار.

وجاء الاتفاق خلال زيارة رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف إلى بكين للمشاركة في منتدى "الحزام وطريق الحرير"، كما وقع البلدان اتفاقيات أخرى، من بينها اتفاقية إطارية لمد خط رئيسي للسكك الحديدية،  وأخرى لإقامة ميناء جاف بمنطقة هافيليان الباكستانية.

وكان من المقرر أن يشارك بنك التنمية الآسيوي في تمويل الخط بقيمة ثلاثة مليارات وخمسمئة مليون دولار، لكن الصين رأت أن التمويل من جانب المقرضين المتعددي الأطراف قد يعرقل المشروع.

ويبلغ طول خط السكك الحديدية 1700 كيلومتر، وسيكون العمود الفقري للخدمات اللوجستية في باكستان.
     
وتتضمن قائمة الاتفاقيات -التي تم التوقيع عليها بين البلدين- إطار عمل الحزام الاقتصادي لطريق الحرير ومبادرة طريق الحرير البحري للقرن الـ21، واتفاقا بشأن التعاون الاقتصادي والفني لإقامة مطار في جوادر.

وأطلقت الصين في عام 2013 مبادرة الحزام والطريق لإقامة شبكة تجارية وبنية أساسية قوية لتعزيز التجارة مع دول وسط وجنوب شرق آسيا وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وتصل التكلفة الإجمالية لهذه المشروعات إلى أكثر من تريليون دولار، ويقول بنك التنمية الصيني إنه يتابع بالفعل أكثر من تسعمئة مشروع في ستين دولة، وتشير كلمة "الحزام" إلى طرق النقل والتجارة البرية، بينما ترمز كلمة "الطريق" إلى خطوط الملاحة البحرية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

يعكس الموقف الصيني المدافع عن دور باكستان بمحاربة الإرهاب، ودحض الاتهامات الموجهة ضدها بالتقصير بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة، رغبة الصين في تقوية علاقاتها بباكستان بعد مقتل بن لادن، لحماية حدودها الغربية، ومواجهة الهند، كما تسعى باكستان لمزيد من الدعم الصيني ماليا وعسكريا.

زيارة زرداري إلى الصين تأتي لإعادة الدفء إلى العلاقات بين الحليفين التقليديين قبل أن يبدأ شتاء جديد يتوقع كثيرون أن يكون ساخناً على باكستان، فالاقتصاد الباكستاني يمر بمرحلة عصيبة جداً من التدهور لن ينفع معه سوى قروض الصين.

اتفق وزراء نقل بأوروبا وآسيا الثلاثاء على إحياء طريق الحرير القديم وطرق قديمة أخرى تربط بين القارتين عبر مشاريع قيمتها 43 مليار دولار. ووقع وزراء ومسؤولون كبار من 19 دولة -بينها الصين وإيران وروسيا وتركيا- تعهدا بتحسين طرق النقل البري.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة