السعودية تستعد لإصدار سندات إسلامية دولية

السعودية لجأت إلى سوق السندات الدولية للمرة الأولى العام الماضي (الفرنسية)
السعودية لجأت إلى سوق السندات الدولية للمرة الأولى العام الماضي (الفرنسية)

تستعد الحكومة السعودية لإصدار أول سنداتها الإسلامية بالدولار في الأسواق الدولية بعدما طرحت العام الماضي أول سنداتها التقليدية الدولية وجمعت من خلالها 17.5 مليار دولار.

وتنوي وزارة المالية السعودية عقد لقاءات مع المستثمرين يوم الأحد المقبل، وستعلن عن طرح السندات الإسلامية (الصكوك) حسب ظروف أسواق المال.

وقد منحت وكالة موديز للتصنيف الائتماني أمس الأربعاء هذا الإصدار المزمع للصكوك تصنيف "أي 1" مستقر، وقالت إنه يعكس تصنيف السعودية بوجه عام والمستويات العالية جدا من القوة المالية والاقتصادية والمؤسسية للمملكة.

وقالت موديز إن "الموقف المالي للسعودية ما زال قويا رغم تراجع أسعار النفط منذ عام 2014".

وقد أعلنت وزارة المالية السعودية الثلاثاء الماضي أنها أتمت إنشاء برنامج دولي لإصدار أول صكوك دولية بالدولار الأميركي بتعيين عدد من بنوك الاستثمار الدولية والمحلية لإدارة الطرح.

مباحثات مع بريطانيا
من ناحية أخرى، عقدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لقاء مع المشرف على صندوق الاستثمارات العامة السعودي ياسر بن عثمان الرميان قبيل مغادرتها السعودية أمس الأربعاء.

وقال متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية إن ماي ورئيس بورصة لندن زافييه روليه قدما للمسؤول السعودي "نظرة عامة رفيعة المستوى على فرص الاستثمار".

وتنوي السعودية نقل أسهم شركة النفط السعودية العملاقة "أرامكو" إلى صندوق الاستثمارات العامة قبل طرح حوالي 5% من الشركة في البورصة عام 2018، وهو ما يعطي الصندوق دورا رئيسيا في المحادثات مع أسواق الأسهم.

وقال مسؤولون سعوديون العام الماضي إنهم يتوقعون نمو صندوق الاستثمارات العامة من 160 مليار دولار إلى تريليوني دولار بعد نقل أسهم أرامكو، مما سيجعله أكبر صندوق ثروة سيادي في العالم.

المصدر : وكالات