تنديد باقتطاع جزء من رواتب غزة

الموظفون قالوا إن حكومة الوفاق خصمت 30% من إجمالي راتب مارس/آذار (رويترز-أرشيف)
الموظفون قالوا إن حكومة الوفاق خصمت 30% من إجمالي راتب مارس/آذار (رويترز-أرشيف)
قالت فصائل فلسطينية في قطاع غزة إن اقتطاع الحكومة الفلسطينية جزءا من رواتب موظفي القطاع هو إجراء تعسفي وتمييزي، في حين قالت الحكومة إنه إجراء مؤقت.

وقد قال موظفون تابعون للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة أمس الثلاثاء إن حكومة الوفاق الوطني خصمت 30% من إجمالي قيمة رواتبهم عن مارس/آذار الماضي.

وقال المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان إن الخصومات طالت "العلاوات فقط وجزءا من علاوة طبيعة العمل دون المساس بالراتب الأساسي".

وأرجع المتحدث هذه الخصومات إلى "أسباب تتعلق بالحصار المالي الخانق على دولة فلسطين" حسب البيان.

من جانبه، قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزي برهوم في بيان صدر اليوم الأربعاء إن قرار الخصم "يهدف إلى تكريس أزمات القطاع"، وأعلن برهوم "تضامن الحركة مع مطالب الموظفين كافة دون استثناء".

وقالت حركة الجهاد الإسلامي في بيان إن الخصومات "قرار سياسي واستمرار في نهج إغراق الناس والبلد بالأزمات والضغط على المواطنين".

وعبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عن "استهجانها ورفضها للقرار الجائر الذي اتخذته حكومة الوفاق الوطني والمتمثل بخصم العلاوات الإشرافية لموظفي السلطة في قطاع غزة دون الضفة الغربية".

أما الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فقالت إن الاقتطاع من الرواتب "ينذر بنتائج كارثية"، ورأت أن القرار "يعد تراجعا خطيرا لواجبات الحكومة والتزاماتها ومهامها التي شكلت من أجلها".

المصدر : وكالة الأناضول