تونس تزيد سعر الفائدة مع انخفاض الدينار

البنك المركزي ينفي التوجه نحو تعويم العملة (رويترز)
البنك المركزي ينفي التوجه نحو تعويم العملة (رويترز)

زاد البنك المركزي التونسي سعر الفائدة الرئيسي من 4.25 إلى 4.75% لمواجهة الانخفاض الحاد للعملة المحلية (الدينار) والضغوط التضخمية، وهي أول زيادة في ثلاث سنوات.

وزاد البنك أيضا في قراره الصادر أمس الأربعاء نسبة الفائدة على المدخرات بنصف نقطة مئوية لتصبح 4%.

غير أن محافظ البنك الشاذلي العياري قال إنه لا يخطط لخفض قيمة العملة المحلية. وقال بيان البنك إن "السياسة النقدية وسياسة سعر الصرف المعتمدة لا تستهدف تخفيضا في قيمة العملة أو سعر صرف محددا أو تعويما للعملة الوطنية، بل تعتمد تدخلات مدروسة ومنسقة للحد من التغيرات الحادة في أسعار الصرف".

وكانت وزيرة المالية التونسية لمياء الزريبي صرحت الأسبوع الماضي بأن البنك المركزي سيقلل تدخلاته في سوق الصرف لإحداث خفض تدريجي لقيمة الدينار، وذكرت أن القيمة الحقيقية للدينار مقابل اليورو هي ثلاثة دنانير على الأرجح.

وعقب هذا التصريح، ارتفع اليورو من نحو 2.53 دينار إلى نحو 2.69 دينار، وزاد الدولار من نحو 2.30 دينار إلى 2.50 دينار.

تدخل البنك المركزي
لكن البنك المركزي ضخ الثلاثاء مئة مليون دولار وخمسين مليون يورو، مما جعل سعر الصرف يتحسن إلى 2.50 دينار لليورو، و2.40 دينار للدولار تقريبا.

وكان رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد قال الجمعة الماضي إن الحكومة ستقلل الواردات العشوائية لمجابهة ازدياد العجز التجاري وهبوط الدينار إلى مستويات تاريخية أمام اليورو والدولار.

وزاد العجز التجاري لتونس في الربع الأول من عام 2017 بنسبة 57% ليبلغ 1.68 مليار دولار بسبب ارتفاع كبير في الواردات، وهي مستويات غير مسبوقة.

وكان صندوق النقد الدولي وافق الأسبوع الماضي على تقديم دفعة متأخرة بقيمة 320 مليون دولار من قرض لتونس قيمته الإجمالية نحو 2.8 مليار دولار. وفي إطار الموافقة طالب الصندوق تونس بتشديد السياسة النقدية، وقال إن "زيادة مرونة سعر الصرف ستساعد على تقليص العجز التجاري الكبير".

المصدر : رويترز