توتر تجاري يسبق لقاء رئيسي أميركا والصين

ترمب يتحدث في مناسبة توقيع الأمرين التنفيذيين الجديدين (رويترز)
ترمب يتحدث في مناسبة توقيع الأمرين التنفيذيين الجديدين (رويترز)

دعت الصين الولايات المتحدة إلى احترام القواعد التجارية الدولية وتحسين التعاون والحوار، في رد فعل على أمرين جديدين أصدرهما الرئيس دونالد ترمب للتحقيق في شبهة مخالفات تجارية خارجية.

وقال متحدث باسم وزارة التجارة الصينية أمس السبت إن أي إجراءات تجارية أميركية لا بد أن تلتزم بالقواعد التجارية الدولية المتعارف عليها.

وأضاف المتحدث في البيان الذي نشر على موقع الوزارة الإلكتروني أن "الصين مستعدة للتعاون مع الولايات المتحدة على أساس المساواة والمنفعة المشتركة".

وقد وقع ترمب أمرين تنفيذيين يوم الجمعة لإجراء تحقيق في شبهة مخالفات تجارية خارجية وارتباطها بالعجز التجاري الأميركي الكبير، وللعمل على وقف "التهرب من الرسوم الجمركية".

ويأتي هذا التوتر قبيل استضافة ترمب للرئيس الصيني شي جين بينغ يومي الخميس والجمعة في منتجع مارالاغو في فلوريدا، حيث من المتوقع أن تكون التجارة أحد محاور مباحثاتهما، بالإضافة إلى الوضع في كوريا الشمالية والحضور الصيني في بحر جنوب الصين.

وكان ترمب -الذي يتخذ موقفا متشددا حيال السياسات التجارية الصينية- قد قال في تغريدة على تويتر الأسبوع الماضي إن الاجتماع "سيكون صعبا للغاية"، مشيرا إلى العجز التجاري الكبير وتراجع فرص العمل بالولايات المتحدة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أفادت وكالة بلومبرغ بأن المؤسسة التي تملكها أسرة جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي دونالد ترمب لن تسدد سوى خمس قيمة قرض بنحو 250 مليون دولار، وذلك في إطار صفقة عقارية.

نقلت وكالة أسوشيتد برس عن وثائق رسمية أن الصين منحت موافقة مبدئية لـ38 علامة من علامات ترمب التجارية، مما قد يسمح للرئيس الأميركي دونالد ترمب وعائلته بتنفيذ مشاريع باسمه هناك.

انتقدت وكالة بلومبرغ سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تحدي الصين بمجال التجارة، وقالت إن المصانع الصينية تبدو قادرة على هزيمة الولايات المتحدة لأنها صارت أكثر تطورا وابتكارا.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة