السعودية توقف استيراد اللحوم من شركات برازيلية

السعودية من أكبر مستوردي اللحوم والدواجن البرازيلية (غيتي)
السعودية من أكبر مستوردي اللحوم والدواجن البرازيلية (غيتي)

قررت السعودية إيقاف استيراد اللحوم والدواجن ومنتجاتهما من أربع منشآت برازيلية بسبب قضية اللحوم الفاسدة، في حين ناشدت البرازيل الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية ألا تفرض قيودا تعسفية على استيراد لحومها.

وقالت الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية في بيان صدر أمس الأربعاء إنها أوقفت "استيراد لحوم الأبقار والدواجن ومنتجاتهما من أربع منشآت برازيلية"، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

وأضافت الهيئة أنها اتخذت هذا الإجراء "حرصا على سلامة المواطنين والمقيمين، لضمان عدم دخول إرساليات اللحوم ومنتجاتها المخالفة للوائح الفنية والمواصفات القياسية الخليجية المعتمدة".

وأوصت المستهلكين بتجنب منتجات تلك المنشآت والتخلص مما لديهم منها، مشيرة إلى أنها تواصلت مع الجهات ذات العلاقة لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيال سحب منتجات تلك المنشآت من الأسواق المحلية وإيقاف الاستيراد منها.

صورة نشرتها وكالة الأنباء السعودية نقلا عن هيئة الغذاء توضح كيفية التعرف على منتجات اللحوم المحظورة

الشركات المحظورة
ومن بين الشركات البرازيلية الأربع التي ذكرها البيان شركة "بي.آر.أف"، وهي أكبر منتج للدواجن في العالم.

والسعودية هي ثاني أكبر مستورد للحوم الدجاج البرازيلية، في حين تحتل المركز الأول الصين وهونغ كونغ مجتمعتين, لكنها أكبر مستورد إذا قورنت بكل منهما على حدة، إذ تبلغ وارداتها نحو 744 ألف طن سنويا، حسب بيانات جمعتها وكالة بلومبرغ.

في السياق نفسه، أصدرت وزارة الصحة العامة في دولة قطر هذا الأسبوع تعميما إلى جميع منافذ الدولة بحجز جميع إرساليات لحوم الماشية والدواجن ومنتجاتها الواردة من البرازيل إلى حين تحليل عينات منها وثبوت صلاحيتها للاستهلاك الآدمي ومطابقتها للمواصفات.

وكانت مصر -وهي ثاني أكبر مستورد للحوم الأبقار البرازيلية بعد الصين وهونغ كونغ مجتمعتين- قد قررت إيقاف الاستيراد من البرازيل مؤقتا.

مناشدة برازيلية
في غضون ذلك، أفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن البرازيل أطلقت مناشدة أثناء اجتماع للجنة تدابير الصحة والصحة النباتية في منظمة التجارة العالمية، ووزعت بيانا بشأن آخر مستجدات التحقيق الجاري والإجراءات التي اتخذتها السلطات.

وقال البيان إن "البرازيل تأمل من الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية أن تأخذ في الاعتبار جميع المعلومات" بشأن هذا الملف المرفوع إلى اللجنة، التي "سيعلن عنها إذا دعت الحاجة".

وأضاف أن البرازيل ترى أنها "تصرفت بشفافية وأبدت تعاونا"، وهي "تأمل ألا تلجأ الدول الأعضاء إلى إجراءات تشكل قيودا تعسفية وتتعارض مع قواعد منظمة التجارة العالمية".

وقد ظهرت فضيحة اللحوم الفاسدة عندما اكتشفت الشرطة البرازيلية الجمعة الماضية أن عددا من كبار مصدّري اللحوم رشوا مفتشين في دوائر المراقبة الصحية ليصدروا تراخيص بتصدير كميات ضخمة من اللحوم غير المطابقة لمواصفات الجودة.

وسارع عدد من الدول والمناطق إلى تعليق استيراد اللحوم البرازيلية كالصين وهونغ كونغ والمكسيك وتشيلي واليابان.

ويشتبه في أن المخالفات ارتكبت من جانب 21 مستودعا للتبريد. وتصدر البرازيل اللحوم إلى 150 دولة، وتبلغ قيمة صادراتها من لحوم الأبقار والدجاج أكثر من عشرة مليارات دولار سنويا.

المصدر : وكالات