ضريبة القيمة المضافة بالخليج بين التطبيق والتأجيل

أثار تأجيل تطبيق الضريبة على القيمة المضافة في أغلب الدول الخليجية تساؤلات بشأن مستقبل التكامل الاقتصادي الخليجي، بينما يتخوف المواطنون والمقيمون في الإمارات والسعودية من أن تؤدي هذه الضريبة المقدرة 5% إلى مزيد من ارتفاع أسعار السلع والخدمات.

وأعلنت سلطنة عمان أمس تأجيل تطبيق ضريبة القيمة المضافة حتى عام 2019، في حين قررت السعودية والإمارات تفعيلها مع بداية العام المقبل.

ومجلس التعاون -الذي كان يشكل نموذجا في التكامل الاقتصادي- بات هو الآخر في مهب تصدعات اقتصادية تضاف إلى التصدعات السياسية التي أحدثها الحصار المفروض على قطر من قبل ثلاث دول خليجية منذ الخامس من يونيو/حزيران المنصرم.

وتعتبر السعودية والإمارات والبحرين من أكثر الدول الخليجية سعيا لزيادة الضرائب، في حين تتحفظ قطر والكويت وسلطنة عُمان على فرض ضرائب جديدة.
 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

الضريبة على القيمة المضافة ضريبة غير مباشرة تفرضها الدولة على استهلاك معظم السلع والخدمات، وتقع على كاهل المستهلك، بينما تؤدي الشركات دور الوسيط بين الدولة والمستهلك في تحصيل هذه الضريبة.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة