أوبك تعمل على إستراتيجية ما بعد اتفاق خفض الإنتاج

أوبك وروسيا ومنتجون آخرون اتفقوا الشهر الماضي على تمديد خفض الإنتاج حتى نهاية 2019 لامتصاص تخمة المعروض (الأوروبية)
أوبك وروسيا ومنتجون آخرون اتفقوا الشهر الماضي على تمديد خفض الإنتاج حتى نهاية 2019 لامتصاص تخمة المعروض (الأوروبية)

نقلت وكالة رويترز عن مصادر في أوبك أن الأخيرة بدأت العمل على إستراتيجية ما بعد انتهاء العمل باتفاق خفض الإنتاج مع منتجين مستقلين. وذكرت المصادر أن خطة الأمانة العامة للمنظمة تتضمن خيارات متعددة، لكنها قالت إنه من السابق لأوانه الحديث عن تفاصيل الخطة.

واتفقت أوبك وروسيا ومنتجون آخرون نهاية الشهر الماضي على تمديد العمل باتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية العام المقبل لامتصاص تخمة المعروض.

ومن المقرر أن تعقد الدول المشاركة بالاتفاق اجتماعا وزاريا في يونيو/حزيران المقبل لاستعراض التقدم الذي تم إحرازه.

وبينما اقترحت روسيا أكبر مساهم بخفض الإنتاج من خارج أوبك مراجعة الاتفاق في يونيو/حزيران المقبل، قالت "روسنفت" أكبر شركة روسية للنفط هذا الأسبوع إن خفض الإنتاج ربما يستمر عام 2019.

وفي السياق نفسه، قال وزير النفط الكويتي بخيت الرشيدي إن التزام أوبك والمنتجين من خارجها باتفاق خفض الإنتاج وصل إلى 122% خلال الشهر الماضي، مسجلا بذلك أعلى مستوى على الإطلاق منذ بدء سريانه مطلع العام الجاري، وهو ما يعني -وفق الرشيدي- أن الدول خفضت الإنتاج أكثر من حصصها المطلوبة.

وأوضح الوزير الكويتي -عقب اجتماع اللجنة الفنية لأوبك أمس في فيينا- أن الفائض في مخزونات النفط بالدول المتقدمة عن المتوسط لخمس سنوات هبط بمقدار مئتي مليون برميل مقارنة ببداية العام.

وذكر الرشيدي أن المنظمة تتوقع أن يزيد الطلب على النفط خلال العام المقبل بنحو مليون وخمسمئة ألف برميل يوميا.

المصدر : الجزيرة