توجه لتمديد خفض إنتاج النفط باجتماع أوبك اليوم

يبدأ في العاصمة النمساوية اليوم اجتماع وزراء النفط من دول أوبك والدول المنتجة المستقلة بقيادة روسيا، وسط تأكيدات على تمديد اتفاق خفض إنتاج الخام بـ1.8 مليون برميل حتى نهاية 2018، مع إجراء مراجعة دورية في شهر يونيو/حزيران القادم، لضمان عدم حدوث نقص في إمدادات النفط العالمية.

وأفاد مراسل الجزيرة من فيينا يوسف خطاب بأنه تم "الاتفاق بإجماع كل الأعضاء تقريبا على أن يتم تمديد خفض الإنتاج حتى نهاية العام المقبل، لكنّ هناك تحفظا روسيا  فسره بعض المراقبين بالإشارات المتضاربة في المواقف.

وأضاف مراسل الجزيرة أن الموقف الروسي يؤكد على ضرورة مراجعة مستويات الإنتاج وعمليات التخفيض في يونيو/حزيران المقبل حتى لا يتم "تعطيش الأسواق"، ما يعني زيادة في حاجاتها من النفط.

وأشار إلى أن كثيرا من الوزراء يؤكدون أنه الاجتماع الذي سيعقد في غضون ساعات، لن يكون يسيرا، وأنه سيتم البحث عن بدائل أخرى إضافية للحفاظ على مستوى أسعار ما بين ستين وسبعين دولار.

وأوصت لجنة مشتركة لمنتجي النفط من داخل وخارج أوبك بتمديد اتفاق خفض الإنتاج، وفقا لما أفاد وزير الطاقة الروسي أليكساندر نوفاك أمس.

وقال الوزير الروسي من فيينا إن "سوق (النفط) لم تحقق بعد الاستقرار الكامل وهناك حاجة إلى مزيد من التحرك إلى ما بعد الأول أبريل/نيسان. الجميع (في اللجنة) يوصون بتمديد" الاتفاق.

وأضاف للصحافيين "ستتم مناقشة جميع التفاصيل (الخميس).. لكنني متأكد من أنه سيتم اتباع توصيات اللجنة وستكون النتيجة إيجابية".

وتراجعت أسعار النفط أمس الأربعاء في جلسة متقلبة، وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت  جلسة التداول منخفضة 50 سنتا لتبلغ عند التسوية63.11 دولارا للبرميل.

وأغلقت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط منخفضة 69 سنتا إلى 57.30 دولارا للبرميل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر بأوبك إن لجنة تابعة للمنظمة خلصت الأسبوع الماضي إلى أن أسواق النفط ستستعيد توازنها بعد يونيو/حزيران المقبل على أقرب تقدير، مما يشير إلى ضرورة تمديد تخفيضات الإنتاج الحالية.

قال مصدران مطلعان اليوم إن لجنة مشتركة بين منظمة أوبك والمنتجين المستقلين أوصت بتمديد اتفاق خفض إنتاج النفط إلى نهاية 2018، مع خيار لمراجعة الاتفاق في يونيو/حزيران 2018.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة