خبراء يحذرون من انفجار "فقاعة" بتكوين

محمد أفزاز-الجزيرة نت

حذر خبراء ماليون من انفجار محتمل لما وصفوها بفقاعة عملة "بتكوين" الرقمية، في وقت تخطت فيه قيمة هذه العملة المشفرة 11 ألف دولار اليوم، لتحقق بذلك ارتفاعا يصل إلى 1000% منذ بداية العام الجاري.

وقال الخبير في الشؤون المالية والاقتصادية من باريس الساري كميل للجزيرة "أتوجه لكل من يتأثرون بالدعاية بأن بتكوين سيرتفع، أقول إنها فقاعة يمكن أن تنفجر، ويمكن للمستثمرين أن يخسروا كل شيء".

وأضاف في حديث للجزيرة أنه "لا توجد أي ضمانة لديمومة هذه العملة الافتراضية"، مؤكدا أن كل العملات يجب أن تخضع لمؤسسة تمنحها الثقة".

كميل: هناك اختلالات في التعامل بالبتكوين (الجزيرة)

كما حذّر من أن هناك اختلالات في التعامل بهذه العملة الافتراضية، حيث يستعملها البعض في تنفيذ عمليات شراء غير قانونية.

وقدر الساري كميل عدد وحدات عملة بتكوين بنحو 25 مليون قطعة، انخفضت الآن إلى 16 مليون وحدة، الأمر الذي رفع من حدة المضاربة عليها ، وجعل أسعارها ترتفع بشكل كبير.

وزادت القيمة السوقية للعملات الافتراضية إلى نحو ثلاثمئة مليار دولار، في حين تستحوذ "بتكوين" على الحصة الأكبر من القيمة السوقية بنحو 170 مليارا.

ويعزى ارتفاع سعر "بتكوين" في الأشهر الأخيرة إلى إعلان مجموعة "سي أم إي" (CME)، وهي أكبر مشغل لبورصات المشتقات في العالم، أنها ستبدأ طرح العقود الآجلة للبتكوين بنهاية العام الجاري.

قيمة سوقية قياسية
وبعد أن تجاوزت عملة "بيتكوين" مستوى 11 ألف دولار، أصبحت قيمتها السوقية تتجاوز قيمة شركات عالمية، وحتى اقتصادات بعض الدول.

وأصبحت القيمة السوقية "لبتكوين" 167 مليار دولار، بحسب تصنيف شركة الاستشارات العالمية "برايس ووترهاوس كوبرز" لأكبر مئة شركة في العالم.

عمرو سيد: مصير العملات الرقمية أن تتحول إلى فقاعة (الجزيرة)

وبهذا، تتخطى "بتكوين" شركات أميركية مثل مجموعة "سيتي غروب" المصرفية التي تبلغ قيمتها السوقية 165 مليار دولار.

كما تتخطى شركة بيبسي للمشروبات الغازية التي تبلغ قيمتها السوقية 160 مليارا، وشركة ماستر كارد لبطاقات الائتمان التي تقدر قيمتها السوقية بـ121 مليار دولار.

ويقول عمرو سيد مدير فروع "الجزيرة للصرافة" إن "مصير مثل هذه العملات الرقمية أن تتحول إلى فقاعة، إنها مجرد أوهام ربحية"، وعبر عن اعتقاده بأن صعودها مدعوم بدعاية إعلامية كبيرة.

واستبعد في حديث للجزيرة نت أن تؤثر العملات الافتراضية على مسار تداولات العملات الحقيقية، أو أن تحل محلها، مهما تعرضت للتقلبات في الأسواق.

وأضاف عمرو أن العملات الورقية أصبحت ذات مصدر ثقة لدى الناس، ومصدر احتياطاتهم أيضا.

عملات وهمية
وحذر الرئيس التنفيذي لشركة "الدار للصرافة" جمعة المعضادي المستثمرين من التداول في ما أسماها "العملات الوهمية"، حتى لا يتعرضوا إلى خسارات.

 المعضادي: بتكوين عملة وهمية يمكن أن تنهار في أي لحظة (الجزيرة)

ويقول للجزيرة نت "نحن كاقتصاديين نعتمد على الاحتياطيات والأصول لتقييم أي ورقة نقدية متداولة، والبتكوين لا تتمتع بهذه المقومات، لذلك يمكن أن تنهار في أي لحظة وأن يخسر أصحابها الملايين".

ويضيف أن بتكوين عملة افتراضية ليست لها صفة رسمية، ولا تتبع أي بنك، كما أنه ليست لها أي احتياطيات نقدية أو احتياطيات من الذهب، أو أي أصول يمكن الاعتماد عليها لتقييم أسعارها في السوق.

ويشير المعضادي إلى أن "بتكوين" عملة يتم التداول عليها إلكترونيا، دون أن يعرف المتعاملون إذا كانت عملة وهمية أو حقيقية، ومن يقف وراءها.

وفي آخر تصريحات لمسؤولين ماليين دوليين، قال جون كونليف نائب محافظ بنك إنجلترا المركزي اليوم الأربعاء إن عملة بتكوين ليست بالحجم الذي يشكل خطرا على الاقتصاد العالمي.

وأضاف لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) "أقول فقط إن المستثمرين في حاجة نوعا ما للقيام بواجباتهم"، وفق ما أوردت وكالة رويترز.

المصدر : الجزيرة