تباطؤ سحب الودائع من البنوك القطرية

أظهرت بيانات مصرف قطر المركزي أن تباطؤ سحب الودائع من البنوك القطرية الشهر الماضي سمح للحكومة بوقف ضخ أموال في البنوك لحمايتها بعد الحصار.

وسحبت بنوك ومستثمرون من السعودية والإمارات والبحرين ومصر ودائع وأموالا أخرى من قطر في يونيو/حزيران الماضي إثر قطع العلاقات.

وفي البداية فرض نزوح الودائع ضغوطا على ميزانيات بعض البنوك القطرية، وردت الحكومة بدعم البنوك بضخ مليارات الدولارات في حساباتها.

كما أظهرت البيانات الرسمية ارتفاع حجم الأصول المصرفية للبنوك القطرية بنسبة 10.6% خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي على أساس سنوي لتبلغ 1.32 تريليون ريال (362 مليار دولار) مقارنة بـ327 مليار دولار في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

وكان محافظ مصرف قطر المركزي الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني قال الشهر الماضي إن الحكومة والبنك المركزي لديهما موارد مالية أكثر مما يكفي لحماية النظام المصرفي من التدفقات الخارجة.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي قالت وكالة فيتش العالمية للتصنيفات الائتمانية إن حدة الضغوط التي تواجه البنوك القطرية بسبب الحصار بدأت تخف تزامنا مع تحسن نظرة المستثمرين الدوليين للدوحة.

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي فرضت السعودية والإمارات والبحرين إلى جانب مصر حصارا بريا وبحريا وجويا على قطر.

المصدر : الجزيرة + وكالات