مذكرة لتسهيل النقل والتجارة بين قطر وتركيا وإيران

وفقا للاتفاقية تُعتبر إيران البلد الذي سيوفر التسهيلات الخاصة بالعبور والنقل التجاري بين تركيا وقطر (الجزيرة)
وفقا للاتفاقية تُعتبر إيران البلد الذي سيوفر التسهيلات الخاصة بالعبور والنقل التجاري بين تركيا وقطر (الجزيرة)

وقعت إيران وقطر وتركيا مذكرة تفاهم للتعاون في مجال النقل بحضور وزراء التجارة في الدول الثلاث بطهران، حيث تنص المذكرة على تسهيل حركة النقل بين هذه الدول، وتيسير عبور البضائع، وعلى التعاون في مجال النقل البري والبحري.

ووقع على الاتفاقية من الجانب القطري وزير الاقتصاد والتجارة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، وعن الجانب التركي وزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، وعن الجانب الإيراني وزير الصناعة والتجارة محمد شریعتمداري.

وتوفر الاتفاقية الموقعة بين الدول الثلاث في العاصمة الإيرانية طهران تسهيلات لقطاعات النقل البحري والبري، كما توسّع العلاقات التجارية بين الدول المذكورة.

ووفقًا للاتفاقية، تعتبر إيران البلد الذي سيوفر التسهيلات الخاصة بالعبور والنقل التجاري بين تركيا وقطر.

كما تنص الاتفاقية على تكوين مجموعة عمل تمثل الدول الثلاث، وتجري ثلاثة اجتماعات تقييمية سنويًا.

وكان وزير الاقتصاد القطري أحمد بن جاسم آل ثاني قد أكد أن بلاده تسعى لزيادة التبادل التجاري مع إيران، الذي حقق ارتفاعا ملحوظا في الأشهر الأخيرة.

وتُظهر أحدث الإحصاءات الرسمية في إيران أنها صدّرت بضائع غير نفطية إلى قطر بقيمة تقارب 140 مليون دولار خلال سبعة أشهر حتى 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بزيادة قدرها نحو 118% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وغداة بدء الحصار على قطر يوم 5 يونيو/حزيران الماضي، توقعت أوساط في غرفة التجارة الإيرانية أن ترتفع صادرات البلاد نحو الدوحة إلى مليار دولار سنويا.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة