مؤتمر اقتصادي بالدوحة ينبه لضعف استيعاب التكنولوجيا

إحدى جلسات النقاش بين الخبراء في مؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي في الدوحة (الجزيرة)
إحدى جلسات النقاش بين الخبراء في مؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي في الدوحة (الجزيرة)

نبه المشاركون في الدورة الـ12 لمؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي للشرق الأوسط بالعاصمة القطرية الدوحة إلى عدم قدرة المجتمعات النامية على استيعاب التطور التكنولوجي المفاجئ.

وأشار المشاركون في جلسة حول التنمية في العصر الرقمي إلى ضرورة التحول في هذا الاتجاه على نحو يتناسب مع طبيعة تلك المجتمعات.

وقالوا إنه رغم تطور تكنولوجيا المعلومات، فقد نجمت عنها آثار سلبية خصوصا في بعض البلدان النامية تمثلت في فقدان الكثيرين لوظائفهم. وأوضحوا أن حل هذه المشكلة يكمن في إعادة تأهيل الكوادر البشرية رغم صعوبة تحقيق هذا الأمر مع تقدم السكان في السن.

في سياق متصل لفت مشاركون في مؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي للشرق الأوسط إلى أهمية تطوير التكنولوجيا في القطاع المالي.

وأشاروا إلى أن قارة أفريقيا هي الثانية في العالم بعد قارة آسيا من حيث سرعة وتيرة معدل النمو الاقتصادي الذي يتراوح بين 4% و5% سنويا.

لكنهم نبهوا إلى أن دول القارة في مركز متأخر من حيث الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة في القطاع المالي.

وقالوا إن الثورة الرقمية عززت انتشار خدمات الهاتف المحمول لتغطي 60% من سكان أفريقيا.

وكانت انطلقت صباح الأحد أعمال الدورة الـ12 من مؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط بحضور وزراء الاقتصاد والمالية والطاقة القطريين وعدد كبير من الخبراء يمثلون 74 دولة.

وعبر المشاركون عن مخاوفهم على اقتصاد المنطقة نتيجة عوامل كثيرة، أهمها الأزمات المتلاحقة، وعدم جدية المجتمع الدولي في حل تلك الأزمات، بالإضافة إلى سياسات الرئيس الأميركي دونالد ترمب التي تسببت في شرخ كبير بالعلاقات الدولية، خصوصا بين الولايات المتحدة وكل من أوروبا ودول الشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة