ترمب يعلن قريبا مرشحه لرئاسة البنك المركزي

جانيت يلين (71 عاما) قضت أربع سنوات على رأس الاحتياطي الفدرالي الأميركي  واسمها وراد ضمن المرشحين للمنصب (رويترز)
جانيت يلين (71 عاما) قضت أربع سنوات على رأس الاحتياطي الفدرالي الأميركي واسمها وراد ضمن المرشحين للمنصب (رويترز)

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه اختار مرشحه لرئاسة الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي) وأنه سيعلن اسمه قريبا وذلك سيرا على عرف يقضي بإعلان المرشح لذلك المنصب في أكتوبر/تشرين الأول ليتسلم منصبه بداية فبراير/شباط بعد إجراءات تعيينه من طرف مجلس الشيوخ.

وقال ترمب أمس الجمعة "الناس ينتظرون بفارغ الصبر قراري بشأن هوية الرئيس المقبل للاحتياطي الفدرالي. سأعلن عنه الأسبوع المقبل". وأضاف "سيكون شخصا آمل بأنه سيقوم بعمل رائع".
    
وتسارع في الأسابيع الأخيرة البحث عن رئيس للاحتياطي الفدرالي، وذلك مع اقتراب انتهاء ولاية جانيت يلين (71 عاما) مطلع فبراير/شباط بعد أربع سنوات على تعيينها بهذا المنصب في عهد الرئيس السابق باراك اوباما.

ويتمتع رئيس البلاد بصلاحية تعيين رئيس الاحتياطي الفدرالي الذي لا يقرر السياسة النقدية فحسب بل يتولى مراقبة أسواق المال وضبطها أيضا. ويفترض أن يثبت مجلس الشيوخ هذا التعيين بعد ذلك. 

ويلين نفسها ليست مستبعدة من لائحة المرشحين، إذ أن ترمب أكد مرارا أنه "يحب" يلين وهي مطروحة إلى جانب أسماء شخصيات أخرى لتولي المنصب بينها الخبير الاقتصادي بجامعة ستانفورد جون تايلور واضع "قاعدة تايلور" وهي صيغة لتحديد معدلات للفائدة النقدية تثير إعجاب كثير من الجمهوريين.
    
وورد أيضا في الأسابيع الأخيرة أسماء مرشحة لتولي المنصب، مثل كبير اقتصاديي البيت الأبيض غاري كون (57 عاما) وكيفن وارش المصرفي السابق في مورغان ستانلي والحاكم السابق بالاحتياطي الفدرالي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أنهى مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) إجراءات التحفيز النقدي التي اتخذها لمواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية قبل تسع سنوات، بينما أبقى على سعر الفائدة دون تغيير.

تذبذبت أسعار الذهب بعد أن ألمح الاحتياطي الفدرالي الأميركي إلى أنه قد يرفع أسعار الفائدة الشهر المقبل، لكن المعدن النفيس ظل متألقا باعتباره ملاذا آمنا للمستثمرين مع اقتراب الانتخابات الأميركية.

كشف محضر آخر اجتماع لمجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) أن المجلس يتوخى الحذر بشأن زيادة أسعار الفائدة خوفا من مؤشرات التباطؤ الاقتصادي، وهو ما دفع أسعار الذهب للارتفاع.

أبقى مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي أسعار الفائدة دون تغيير أمس الأربعاء، لكنه أصدر بيانا متفائلا بشأن حالة الاقتصاد، وهو ما فُسر بأنه إشارة لإمكانية زيادة أسعار الفائدة باجتماع يونيو/حزيران المقبل.

المزيد من أسواق مالية
الأكثر قراءة