مسؤول بحريني: أزمة الخليج أوقفت التقدم نحو عملة موحدة

محافظ مصرف البحرين المركزي عبر عن أمله باستئناف مشروع العملة الخليجية الموحدة (الأوروبية-أرشيف)
محافظ مصرف البحرين المركزي عبر عن أمله باستئناف مشروع العملة الخليجية الموحدة (الأوروبية-أرشيف)

قال محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد محمد المعراج اليوم الخميس إن أزمة الخليج قد أوقفت التقدم صوب عملة موحدة لدول مجلس التعاون.

وأضاف المعراج خلال مؤتمر استثماري في الرياض أنه يأمل في استئناف المشروع قريبا.

وأكد أنه ملتزم بربط سعر صرف الدينار البحريني بـ الدولار الأميركي لأنه يزيل المخاطر.

كما قال المحافِظ إن القواعد المصرفية العالمية المشددة "بازل 3 " مضت أبعد مما ينبغي، وإن البنوك تنوء تحت وطأة قواعد أكثر من اللازم.

وأضاف "ينبغي أن نتوخى الحذر بشأن المدى الذي سنمضي إليه من الآن فصاعدا، لا أن نخفف ما قمنا به، لكن علينا على الأقل أن نمنح النظام المصرفي متنفسا لكي يستوعب ما قمنا به ومن أجل اختبار اللوائح الجديدة ومعرفة تأثيرها على النمو الاقتصادي".

وتبحث دول الخليج إنشاء عملة موحدة منذ سنوات لكن الاقتصاديين يرونه احتمالا بعيدا، في وقت انسحبت دولة الإمارات من هذا المشروع.

وفرضت السعودية والإمارات والبحرين إلى جانب مصر حصارا بريا وبحريا وجويا على قطر منذ الخامس من يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أكد محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) فهد بن عبد الله المبارك استمرار ربط الريال السعودي عند مستوى 3.75 ريالات للدولار الأميركي، رغم تذبذب العملة في السوق الآجلة.

لم تصدر حتى الآن العملة الخليجية الموحدة لأسباب ترتبط بالإرادة السياسية بالدرجة الأولى، لكن يكفي تشريع بعض الأنظمة لاستكمال السوق المشتركة والإعلان الرسمي عن ميلاد هذه العملة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة