رويترز: المصريون غير مقتنعين بتعهدات السيسي الاقتصادية

السيسي قال إن المصريين "نجحوا في الاختبار" في إشارة إلى الإجراءات الاقتصادية القاسية (الأوروبية-أرشيف)
السيسي قال إن المصريين "نجحوا في الاختبار" في إشارة إلى الإجراءات الاقتصادية القاسية (الأوروبية-أرشيف)

قالت وكالة رويترز للأنباء -في تقرير نشرته أمس الأحد- إن تعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مؤخرا بتحقيق التعافي الاقتصادي خلال ستة أشهر لا يقنع كثيرا من المصريين، ونقلت عن خبراء اقتصاديين قولهم إن الأسعار سترتفع مجددا هذا العام.

وذكر التقرير أن حديث السيسي عن "نجاح الشعب المصري في الاختبار" لا يلقى صدى عند كثير من المصريين الذين يكافحون لتلبية متطلبات الحياة، مع ارتفاع معدل التضخم إلى نحو 20%، وتخفيض الدعم.

وقالت هند عادل (ثلاثون سنة)، وهي ربة منزل من القاهرة، إن زوجها -وهو عامل باليومية- لا يستطيع أن يجد عملا، وإنها ليست قادرة على إطعام أسرتها بسبب ارتفاع الأسعار.

وأضافت "لا نستطيع أن نتحمل ست ساعات، فكيف نتحمل ستة أشهر؟" وكانت هند تسلقت لوحة إعلانات ضخمة وسط القاهرة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وهددت بالقفز منها، حتى يأتي إليها مسؤول من الحكومة ويتحدث معها، ثم قررت النزول بعد ذلك.

وقال عطا -وهو سائق توكتوك- "ماذا سيفعل الناس في الستة أشهر القادمة؟ يأكلون بعضهم البعض؟ نأمل أن تتحسن الأوضاع، لكن الأسعار التي ترتفع لا تنخفض أبدا".

ويزداد الأمر صعوبة بالنسبة للمرضى؛ ففي مستشفى عام للأطفال في القاهرة يوجد 16 مريضا في حجرة واحدة في قسم الأمراض العصبية.

وأجرى الطفل مازن إبراهيم (خمس سنوات) جراحة في المخ منذ أسابيع قليلة، ومنذ أن خرج من قسم الرعاية المركزة، تكافح والدته بثينة موسى للحصول على المضادات الحيوية وأدوية الصرع وإمدادات طبية أخرى لا تتوافر في المستشفى.

وقالت بثينة "لا أجد الدواء، وإذا وجدته لا أستطيع تحمل سعره". وتساءلت "كيف ستتحسن الأوضاع؟ الأمر يزداد سوءا، إنه مجرد كلام".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

نفى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن يكون الجيش المصري مسيطرا على حصة كبيرة من اقتصاد البلاد، وقال إن مشاركته تتراوح بين 1.5% و2% فقط لكنه يتمنى لو بلغت 50%.

اشترت شركة الطاقة الروسية العملاقة "روسنفت" حصة تبلغ 30% في امتياز "شروق" البحري المصري الذي يضم حقل ظُهر العملاق للغاز الطبيعي مقابل 1.125 مليار دولار من شركة "إيني" الإيطالية.

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن سعر الدولار الحالي مقابل الجنيه المصري ليس سعرا عادلا وإن عودة الأمور إلى وضعها الصحيح ستستغرق أشهرا عدة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة