تخفيف العقوبات عن السودان ينعش معرض الخرطوم

كثير من الأسر السودانية أقبلت على المعرض (الجزيرة)
كثير من الأسر السودانية أقبلت على المعرض (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

لم يلفت انتباه المهتمين في معرض الخرطوم الدولي للمنتجات في دورته 34، الذي استمر أكثر من أسبوع، مثل الطلبات التي تهاطلت على منظمي المعرض، والمساحات الكبيرة التي حصلت عليها جهات دولية جديدة للمشاركة في النسخة المقبلة.

وأسهم قرار تخفيف العقوبات الأميركية على السودان في حصول كثير من التطورات الإيجابية غير المتوقعة للقائمين على أمر المعرض، وذلك بعد ساعات من انطلاقته في 23 يناير/كانون الثاني 2017، بمشاركة ستمئة شركة محلية وأجنبية.

اتفاقات استثمار
ومع ما يعد تطورا جديدا في العلاقة بين السودان وكثير من الشركات والمؤسسات التجارية، يقول القائمون على المعرض إن السودان وقع عددا من مذكرات التفاهم مع مجموعة من الدول للاستثمار في السودان، خاصة في المجال الزراعي.

المعرض فتح أبوابه للجمهور والمستثمرين لأكثر من أسبوع (الجزيرة)

من ناحية أخرى، تدافعت كثير من الأسر إلى معرض الخرطوم الدولي الذي ظل يفتح أبوابه أمام الجمهور من الساعة العاشرة صباحا إلى 11 ليلا للحصول على منتجات جيدة وبأسعار زهيدة وتخفيضات كبيرة مقارنة بالأسواق العادية التي ما تزال مرهقة للجميع.

وكان لافتا تزايد إقبال الجمهور والقوة الشرائية بالمعرض في نسخته الحالية، حيث فسر بعض القائمين على المعرض ذلك بما أحدثه قرار تخفيف العقوبات الأميركية على السودان من تأثير نسبي على أسعار منتجات الشركات الأجنبية.

الإقبال والأسعار
ويرى مدير شركة الصناعات الهندسية المصرية المتعددة محمد نديم عقاد الذي يشارك في معرض الخرطوم الدولي منذ عشر سنوات أن ثمة متغيرات حدثت في الدورة الحالية، "حيث ارتفع معدل الإقبال على شراء المنتجات بكل أنواعها".

عقاد: تأثير القرار الأميركي على الأسعار ليس كبيرا (الجزيرة)

غير أنه قال في تعليقه للجزيرة نت إن القرار الأميركي لم يكن له تأثير كبير على الأسعار، "لأن أسعار منتجاتنا منخفضة في الأساس مقارنة بالأسواق المحلية العادية".

ويقول المسؤول بشركة أوتوباش الصينية للسيارات إيهاب أحمد معروف إن المعرض شكل فرصة طيبة للترويج لمنتجات الشركة وبيعها، مشيرا إلى أن الشركة تشارك لأول مرة هذا العام بسيارات "بوكس كاب"، وأخرى "صالون".

معروف يرى أن دخول شركات أجنبية بعد تخفيف العقوبات سيوجد تنافسا استثماريا (الجزيرة)

ولا يخشى معروف من دخول شركات سيارات أجنبية عقب رفع الحظر الأميركي جزئيا عن السودان، مشيرا في تصريح للجزيرة نت إلى أن دخول شركات لن يكون خصما لشركته، "لكنه سيخلق نوعا من التنافس الاستثماري الذي سيعود بالمصلحة على المواطن والاقتصاد السوداني بشكل عام".

المشاركة الأجنبية
أما مدير معرض الخرطوم الدولي نادر الرشيد، فيصف المعرض بأنه تظاهرة اقتصادية وتجارية واستثمارية، لافتا إلى مشاركة 19 دولة أوروبية وأفريقية وآسيوية، بجانب مشاركة 150 شركة أجنبية ونحو 450 شركة محلية و11 ولاية سودانية "بمنتجات جاذبة للاستثمار".

ويقول الرشيد إن قرار رفع الحظر عن السودان زاد الطلب على معرض الخرطوم الدولي، "حيث تقدمت مجموعة كبيرة من الشركات الأجنبية لحجز مواقع لها في النسخة المقبلة للمعرض".

الرشيد: شركات أجنبية كثيرة حجزت مواقع في النسخة المقبلة للمعرض (الجزيرة)

وكشف عن تلقي إدارة المعرض طلبات من شركات تركية وكورية وإيطالية للمشاركة في النسخة المقبلة، مشيرا إلى زيارة لرئيس الغرفة التجارية البرتغالية وحجز الشركات البرتغالية مواقع ومساحات كبيرة للمشاركة في فعاليات المعرض القادم.

وفي الاتجاه ذاته، يقول مدير التسويق وإدارة المعارض عبد الحفيظ الجاك إن المعرض حقق كسبا غير متوقع بعدما تم حجز كافة المساحات الشاغرة فيه.

ويضيف للجزيرة نت أن الطلب المتزايد على أرض المعرض وكل مساحاته الشاغرة ينبئ بدورات أكثر نجاحا في الفترات المقبلة، لافتا إلى أن السودان عمل على تقديم الأنموذج الحقيقي لمنتجاته بكافة أشكالها.

المصدر : الجزيرة