تركيا تعتزم بناء محطة لتحلية المياه في غزة

إحصاءات تقول إن 97% من المياه الجوفية في غزة غير صالحة للشرب (الأوروبية)
إحصاءات تقول إن 97% من المياه الجوفية في غزة غير صالحة للشرب (الأوروبية)

أعلن وزير شؤون الغابات والمياه التركي ويسل إير أوغلو أن بلاده تعمل على إقامة محطة لتحلية مياه البحر لحل مشكلة المياه في غزة، مقدرا كلفة المشروع بثلاثمئة مليون دولار.

وقال الوزير التركي إن المشروع مكلّف، معلنا أن بعض الدول أعلنت أنها ستقدم دعما لهذا المشروع.

وتتفاقم أزمة المياه الصالحة للشرب في قطاع غزة منذ سنوات بشكل متواصل، في ظل عدم توفر حلول عملية وجذرية لها.

ويجبر تلوث المياه أو انقطاعها سكان القطاع على شرائها من محطات التحلية، مما يشكل عبئا اقتصاديا جديدا عليهم، بالتزامن مع ارتفاع الفقر والبطالة إلى مستويات قياسية وغير مسبوقة.

وسبق أن كشف مدير مصلحة "مياه بلديات الساحل" الحكومية منذر شبلاق أن "واقع المياه في قطاع غزة سيئ، حيث وصلت نسبة المياه الجوفية غير الصالحة للشرب إلى أكثر من 97%".

ويضيف أن نسبة الكلوريد تتزايد في المياه الجوفية لقطاع غزة، وهي أعلى من معدلها الطبيعي بحسب المواصفات الفلسطينية ومعايير منظمة الصحة العالمية، حيث تصل إلى 1500 مليغرام في اللتر.

ووفق شبلاق، فإن معايير منظمة الصحة العالمية تحذر من زيادة نسبة الكلوريد عن 400 مليغرام في اللتر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

سلطت حلقة (10/3/2016) من برنامج "الواقع العربي" الضوء على واقع المياه في غزة على ضوء تقرير أممي أكد أن القطاع قد يصبح مكانا غير صالح للحياة خلال خمس سنوات.

لا يجد الفلسطيني خالد الدبور بدا من إعادة غسل فمه ومسح شعره بالمياه المحلاة بعد الانتهاء من الوضوء، فملوحة المياه الواصلة لمنزله بمنطقة الصفطاوي شمالي مدينة غزة كملوحة مياه البحر.

اتهمت صحيفة هآرتس الحكومة الإسرائيلية بسرقة المياه في الضفة الغربية عبر تقليص توزيع مصادر المياه للفلسطينيين، في حين تزيد سيطرة المستوطنات الإسرائيلية على مصادر المياه هناك.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة