تويوتا تتخلى عن القمة لصالح فولكسفاغن

سيارات من إنتاج تويوتا في معرض الصين للسيارات المقام حاليا في بكين (رويترز)
سيارات من إنتاج تويوتا في معرض الصين للسيارات المقام حاليا في بكين (رويترز)
انخفضت المبيعات العالمية لشركة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات في الربع الأول من العام الجاري، لتترك بذلك القمة لمنافستها فولكسفاغن الألمانية، وذلك بسبب تعطل الإنتاج في عدد من مصانع الشركة اليابانية التي احتلت الصدارة لمدة أربع سنوات.

وقال المتحدث باسم تويوتا إن مبيعاتها العالمية بلغت 2.46 مليون سيارة في الربع الأول من العام الجاري، بانخفاض نسبته 2.3% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

أما فولكسفاغن، فعلى الرغم من أنها تعيش حاليا أسوأ أزمة في تاريخها بسبب فضيحة التلاعب باختبارات الانبعاثات، فقد ارتفعت مبيعاتها بنسبة 0.8% إلى 2.5 مليون سيارة.

وقد تأثرت مبيعات تويوتا بسبب إغلاق عدد من خطوط تجميع السيارات في اليابان لمدة أسبوع واحد في شهر فبراير/شباط الماضي، كما أغلقت الشركة عددا من مصانعها في منتصف أبريل/نيسان الجاري بسبب سلسلة من الزلازل في اليابان هي الأكثر تدميرا في البلاد منذ مارس/آذار 2011.

وأعادت الشركة فتح بعض هذه المصانع مؤخرا، لكنها تتوقع أن يخصم الإغلاق ثمانين ألف سيارة من إنتاجها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استمر الهبوط الحاد بأسهم شركة ميتسوبيشي اليابانية للسيارات، بعد أن اعترفت الشركة الأربعاء بتلاعبها بالبيانات عن كفاءة استهلاك الوقود. وقد اتسع نطاق الفضيحة بعدما طالبت هيئات أميركية بالحصول على معلومات.

وافقت شركة فولكسفاغن الألمانية للسيارات على إصلاح أو شراء نحو خمسمئة ألف سيارة شملتها فضيحة التلاعب باختبارات انبعاثات الديزل بالولايات المتحدة، وهي تسوية يتوقع أن تكلف الشركة عشرة مليارات دولار.

سجلت شركة فولكسفاغن الألمانية للسيارات استقرارا نسبيا في مبيعات أول شهرين من العام رغم فضيحة الانبعاثات، لكنها قالت إنها متأثرة بالصعوبات الاقتصادية التي تشهدها الأسواق الناهضة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة