الجزائر فقدت 76 مليار دولار بصدمة النفط

الجزائر تطمح إلى تغيير نموذجها الاقتصادي (الفرنسية)
الجزائر تطمح إلى تغيير نموذجها الاقتصادي (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال إن احتياطي الجزائر من النقد الأجنبي يبلغ نحو 114 مليار دولار مع نهاية العام 2016، بعدما كان 190 مليارا نهاية العام 2013، وذلك بسبب "الصدمة النفطية".

وأكد سلال في مقابلة مع التلفزيون الجزائري بثت الليلة الماضية أن "وقع الصدمة النفطية كان شديدا جدا على الجزائر خلال السنوات الثلاث الأخيرة".

لكنه مع ذلك رأى أن "الجزائر متحكمة جيدا في احتياطات الصرف"، وأنها "ستغير النمط الاقتصادي تدريجيا"، مؤكدا أن "الوضع ليس كما تروج له بعض الأطراف".

إيرادات الطاقة
وذكر رئيس الوزراء الجزائري أن "إنتاج المحروقات ارتفع بـ9%، ومداخيل النفط هذا العام ستكون في حدود 27.5 مليار دولار"، مشيرا إلى أن متوسط سعر برميل النفط الجزائري بلغ 43 دولارا في 2016.

وأضاف "في العام المقبل سنصل إلى 35 مليار دولار كمداخيل، وفي 2019 سنصل إلى 45 مليار دولار كحد أدنى".

وقال سلال إن الجزائر كان بمقدورها إنهاء العام 2016 باحتياطات أكبر من النقد الأجنبي، لولا التغير الكبير في سعر صرف الدولار الأميركي الذي سجل ارتفاعا كبيرا.

المصدر : وكالة الأناضول