ارتفاع للدولار وأداء متباين للأسواق عقب رفع أميركا الفائدة

متعاملون ببورصة نيويورك يتابعون حديث رئيس الاحتياطي الفدرالي عن رفع أسعار الفائدة (رويترز)
متعاملون ببورصة نيويورك يتابعون حديث رئيس الاحتياطي الفدرالي عن رفع أسعار الفائدة (رويترز)

صعد الدولار اليوم إلى أعلى مستوياته في 14 عاما مدفوعا برفع الاحتياطي الفدرالي الأميركي أمس سعر الفائدة الرئيسي ربع نقطة مئوية، في حين هبطت البورصات الأميركية والآسيوية وصعدت نظيراتها الأوروبية، فيما نفذت البنوك المركزية الخليجية زيادة فورية في أسعار الفائدة تبعا للقرار الأميركي.

وصعدت العملة الأميركية بنسبة 0.8 مقابل سلة من العملات الرئيسية، عقب إعلان الاحتياطي الفدرالي زيادة أسعار الفائدة 25 نقطة أساس، وتلميحه إلى أن أسعار الفائدة يمكن أن ترتفع ثلاث مرات العام المقبل.

وزاد الدولار مقابل الين 0.7% إلى 117.87 ينا مسجلا أقوى مستوى منذ فبراير/شباط الماضي، وسجل اليورو أدنى مستوى له في 21 شهرا عند 1.0468 دولار.

مبررات الرفع
وقالت رئيسة الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين إن قرار رفع الفائدة يعكس ثقة البنك في التقدم الذي حققه الاقتصاد الأميركي، مشيرة إلى أن أداء هذا الأخير في تحسن، وتوقعت ارتفاع النمو الاقتصادي بوتيرة أكبر العام المقبل مع انخفاض طفيف في معدل البطالة.

العملة الأميركية ارتفعت إلى أعلى مستوياتها منذ 14 عاما مدفوعة بقرار رفع الفائدة (الأوروبية)

وأضافت يلين في مؤتمر صحفي أن انتخاب دونالد ترمب رئيسا لأميركا جعل البنك المركزي في وضع شك بشأن التغييرات التي قد تطرأ على السياسات الاقتصادية لإدارة ترمب وتأثيرها على اقتصاد البلاد.

وأشارت المسؤولة الأميركية إلى أن متوسط التوقعات يتحدث عن ثلاث زيادات لسعر الفائدة في العام المقبل.

أداء متباين
وكان رد فعل الأسواق العالمية عقب قرار الفدرالي الأميركي متباينا، إذ انخفضت مؤشرات الأسهم الأميركية بنسبة 0.6% لمؤشر داو جونز الصناعي و0.8% لمؤشر ستاندرد آند بورز الأوسع نطاقا، و0.5% لمؤشر ناسداك لشركات التكنولوجيا.

كما هبطت البورصات الآسيوية مدفوعة بقرار رفع الفائدة في الولايات المتحدة، فانخفض مؤشر بورصة هانغ سنغ الصيني بنسبة 1.8% وبورصة هونغ كونغ بنسبة 2.3%.

في المقابل، ارتفعت مؤشرات الأسهم الأوروبية اليوم مدفوعة بالمكاسب التي حققتها أسهم البنوك العالمية، إذ زاد مؤشر ستوك 600 الأوروبي بنسبة 0.2%، وارتفع مؤشر البنوك الأوروبية بنسبة 1.5%.

البنوك الخليجية
وفي سياق متصل، نفذت خمسة بنوك مركزية في دول مجلس التعاون الخليجي رفعا فوريا لأسعار الفائدة في أعقاب قرار المركزي الأميركي رفع سعر الفائدة، ويتعلق الأمر بكل من السعودية والإمارات والكويت والبحرين وقطر، وكلها رفعت أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية أسوة بالقرار الأميركي.

وتربط أغلب الدول الخليجية عملاتها بالدولار مما يحد من فرصها في التمتع بسياسات نقدية مستقلة، وحافظت خمس من دول مجلس التعاون على هذا الربط لعقود، بينما ظلت الكويت هي الدولة الخليجية الوحيدة التي تربط عملتها بسلة من العملات.

المصدر : وكالات