هادي يعد اليمنيين بقرب انتهاء شح الموارد

قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن شح الموارد المالية سينتهي قريبا. جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماعاً لمجلس إدارة البنك المركزي اليمني في العاصمة المؤقتة عدن للوقوف على واقع البنك وسير عمله. 

وأضاف هادي أن قرار نقل البنك المركزي من العاصمة صنعاء إلى عدن جاء بعدما استنزف الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح موارده لمصلحة مجهودهم الحربي على حساب حياة المواطن، وصولا إلى مرحلة الإفلاس وعدم القدرة على دفع مرتبات موظفي الدولة.

وأشار إلى أن حكومته تتحمل العبء من مخلفات تركة الحوثيين وقوات صالح عبر تجميع الموارد والحفاظ عليها للإيفاء باستحقاقات المواطن.

وكانت الحكومة الشرعية قد شكلت لجانا ميدانية لبدء صرف مرتبات الجيش في جميع المناطق والوحدات العسكرية.

يشار إلى أن موظفي الدولة يعيشون بدون مرتبات للشهر الثالث على التوالي، نظرا لسيطرة مليشيا الحوثي وصالح على البنك المركزي في صنعاء وعدد من المحافظات.

وكان هادي قد وصل أمس السبت إلى عدن برفقة عدد من الوزراء ومسؤولي الدولة العسكريين، قادما من العاصمة السعودية الرياض التي يقيم فيها منذ اندلاع الحرب يوم 26 مارس/آذار 2015.

وهذه هي العودة الثالثة للرئيس هادي إلى عدن التي لم تستطع الحكومة الاستقرار فيها بسبب الاضطرابات الأمنية ونقص الخدمات.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أصدر هادي قرارا بنقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن. كما قضى القرار حينها بتعيين منصر صالح القعيطي محافظا للبنك خلفاً لمحمد عوض بن همام. كما أصدر هادي قراراً آخر بتشكيل مجلس إدارة للبنك.

وتشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قررت الحكومة اليمنية وقف تحويل إيرادات الغاز المنزلي إلى البنك المركزي في العاصمة صنعاء الخاضع لسيطرة الحوثيين والرئيس المخلوع، وفتحت حسابات في فرع البنك المركزي بمأرب بهدف إيداع الإيرادات.

بدأت وحدات الإنتاج في مصفاة النفط بمدينة عدن جنوب اليمن في العمل بعد توقف لأكثر من عام جراء الحرب، ما يساعد إنعاش الحياة الاقتصادية وإمداد محطات الكهرباء.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة