هبوط مستمر لأغلب البورصات العربية

مستثمران سعوديان يتابعان أداء مؤشرات الأسهم في بورصة الرياض (رويترز-أرشيف)
مستثمران سعوديان يتابعان أداء مؤشرات الأسهم في بورصة الرياض (رويترز-أرشيف)

طغى اللون الأحمر على أغلب البورصات العربية لتنهي تداولاتها منخفضة بنسبة متقاربة، مع استمرار الضغوط الناتجة عن المخاوف من تباطؤ الاقتصاد الصيني، في وقت صعدت أسواق مسقط والأردن ومصر وقطر وتونس، ولكن بنسبة ضئيلة.

وانخفضت بورصة الرياض بنسبة 1.04% بعدما ارتفعت أمس بنسبة 7.4% في أكبر زيادة يومية منذ مايو/أيار 2014، وكانت السوق السعودية قد فقدت 23% من قيمتها السوقية منذ بداية الشهر الجاري.

كما ختمت كل من بورصة دبي وأبو ظبي والبحرين والكويت على تراجعات بلغت على التوالي 1.44% و0.1% و0.05% و0.36%، في حين ارتفعت بورصات قطر وسلطنة عُمان ومصر بنسب 0.48% و0.38% و0.45% على التوالي.

وطبقا لبيانات مؤشرات الأسواق العربية التي تنشرها وكالة رويترز، فإن بورصتي المغرب ولبنان هبطتا بـ 0.38% و0.05% على التوالي، في حين صعدت البورصة التونسية بنسبة 0.2%.

وكانت البورصات الخليجية استعادت أمس بعض خسائرها الكبيرة التي تكبدتها يومي الأحد والاثنين الماضيين بسبب الهبوط الشديد لأسعار النفط والمخاوف من تعثر الاقتصاد الصيني، وارتفعت البورصة السعودية -الأكبر عربيا- بنسبة 7.38% بعدما انخفضت بـ 5.88% أول أمس الاثنين، وبنسبة 6.86% الأحد الماضي.

وأغلق مؤشر دبي على ارتفاع بلغ 4.61%، وارتفع مؤشر بورصة أبو ظبي بنسبة 1.63%، كما ارتفع مؤشر سوق قطر 3.15%، وزاد مؤشر بورصة القاهرة 2.8%، وبورصة الكويت 0.3% وسلطنة عمان 0.4%.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

هبطت بورصات المنطقة بشدة اليوم متأثرة بالانخفاض الكبير لأسعار النفط وتباطؤ النشاط الصناعي الصيني، يضاف إلى ذلك تعديل مؤسسة فيتش نظرتها المستقبلية لتصنيف السعودية الائتماني من مستقرة إلى سلبية.

استمر هبوط أغلب الأسواق العالمية اليوم رغم صعودها لفترة أمس عقب تخفيض بكين الفائدة والاحتياطي الإلزامي للبنوك، غير أن هذه الإجراءات فشلت في تهدئة مخاوف المستثمرين من تباطؤ اقتصاد الصين.

واصل سعر اليوان تراجعه الحاد لليوم الثاني على التوالي، وحذرت أميركا بكين من مغبة عدم ترك السوق يحدد سعر اليوان، وأدى استمرار تراجع الأخير إلى موجة هبوط بالأسواق العالمية.

هبطت البورصات الآسيوية اليوم لأدنى مستوياتها منذ ثلاث سنوات تحت وقع المخاوف من تراجع نمو الصين، كما فتحت الأسواق الأوروبية على انخفاض حاد لتسجل مستويات هي الأضعف منذ سبعة أشهر.

المزيد من أسهم وسندات
الأكثر قراءة