إيران قد تشارك بمشروع خط أنابيب الغاز تاناب

من المتوقع أن ينقل تاناب 16 مليار متر مكعب من غاز أذربيجان سنويا إلى أوروبا (غيتي)
من المتوقع أن ينقل تاناب 16 مليار متر مكعب من غاز أذربيجان سنويا إلى أوروبا (غيتي)

قال سفير إيران لدى أذربيجان إن بلاده قد تشارك بمشروع خط الأنابيب العابر للأناضول (تاناب) الذي سينقل الغاز الأذربيجاني إلى الأسواق الأوروبية وينظر إليه كبديل أوروبي عن الاعتماد على روسيا.

وأوضح محسن باك أيين "ننظر في إمكانية شراء حصة في تاناب.. قد نشتري حصة في خط الأنابيب إذا بلغنا أهدافنا للإنتاج بحلول عام 2018".

ومن المتوقع أن ينقل تاناب 16 مليار متر مكعب من الغاز سنويا من حقل شاه دنيز 2 الأذربيجاني في بحر قزوين والذي يعد من أضخم حقول الغاز في العالم ويطوره كونسورتيوم بقيادة "بي بي".

 وسيمتد خط الأنابيب بطول 1850 كيلومترا من حدود تركيا مع جورجيا إلى حدود تركيا مع بلغاريا واليونان، وتقدر التكلفة الأولية بين عشرة مليارات و11 مليار دولار.

 وبدأ المشروع في مارس/آذار الماضي، ومن المتوقع استكماله بنهاية 2018 ليبدأ نقل الغاز من شاه دنيز 2 إلى أوروبا في 2019 أو 2020.

وتأمل دول البلقان في الاستفادة من مشروع تاناب الذي سيجري ربطه بخط الأنابيب العابر للأدرياتي (تاب) الذي سينقل الغاز إلى أوروبا عبر إيطاليا مرورا بألبانيا.

 وتملك شركة الطاقة الوطنية الأذربيجانية سوكار 58% في تاناب، بينما رفعت شركة خطوط الأنابيب التركية بوتاش حصتها إلى 30% من 20 % في 2014، وتتجه "بي بي" إلى تملك حصة 12% في المشروع.

وكانت المتحدثة باسم تاب قالت في أبريل/نيسان الماضي إن المشروع يرحب بدخول مساهمين جدد بما في ذلك إيران.

ولا يستبعد مسؤولو أذربيجان أن تنضم إيران إلى مشروع تصدير غاز أذربيجان إلى أوروبا، وأن تستخدم تاناب.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال مصدر مطلع بالمفوضية الأوروبية إن الاتحاد الأوروبي يخطط لاستيراد الغاز الطبيعي من إيران مع تحسن العلاقات مع طهران في وقت يزداد فيه التوتر مع روسيا أكبر مصدر للغاز إليه.

تعاني باكستان من أزمة في الطاقة ونقص في الغاز، وانعكس ذلك سلبا على اقتصادها وتضررت مصانعها وتراجع إنتاجها المعتمد على الغاز في صناعاتها، ولم يعد أمامها من خيار عملي سوى اعتماد مشروع مد أنابيب الغاز من إيران إلى داخل أراضيها.

كشفت شركة النفط الوطنية الإيرانية عن أن طهران تسعى لزيادة صادراتها من الغاز الطبيعي إلى الهند وباكستان بهدف تعويض تراجع صادرات النفط الإيراني جراء العقوبات الغربية المفروضة على طهران التي تهدف لوقف تطوير برنامج إيران النووي.

يعتزم الاتحاد الأوروبي فرض حظر على استيراد الغاز الإيراني في إطار جهوده لزيادة الضغوط على إيران لوقف تطوير برنامجها النووي. وقال دبلوماسيون إنه يتم حاليا الإعداد لحزمة من العقوبات تشمل الغاز والطاقة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة