احتياطي مصر النقدي يقفز بفضل ودائع خليجية

كانت احتياطيات مصر من النقد الأجنبي تبلغ نحو  36 مليار دولار قبل ثورة يناير 2011 (الجزيرة)
كانت احتياطيات مصر من النقد الأجنبي تبلغ نحو 36 مليار دولار قبل ثورة يناير 2011 (الجزيرة)

قفزت احتياطيات مصر من النقد الأجنبي إلى 20.525 مليار دولار في نهاية أبريل/نيسان من 15.291 مليار دولار في مارس/آذار وذلك بفضل تدفق مساعدات خليجية جديدة، طبقا لبيانات البنك المركزي المصري.

وجاء ارتفاع الاحتياطي الأجنبي لمصر من العملة الصعبة في الشهر الماضي بعد أيام من استقبالها ودائع بقيمة ستة مليارات دولار من السعودية والكويت والإمارات.

ومن شأن المساعدات الخليجية تعزيز مساعي الحكومة المصرية للنهوض بالاقتصاد المنهك.

وهبطت الاحتياطات الأجنبية بشدة بعد انتفاضة 2011 التي أطاحت بحسني مبارك من سدة الرئاسة. وكانت الاحتياطات تبلغ نحو 36 مليار دولار قبل ثورة يناير 2011. 

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال البنك المركزي المصري إن احتياطياته من النقد الأجنبي تراجعت في نهاية الشهر الماضي إلى 13.613 مليار دولار. وتشير بيانات البنك إلى أن احتياطياته من العملة الصعبة انخفضت خلال الشهر الماضي بـ9.4% من 15.01 مليار دولار في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2012.

مثل احتياطي النقد الأجنبي لمصر مصدرًا للقلق على مدار العامين الماضيين، حيث شهد معدلات انخفاض عالية أوصلته إلى مرحلة المخاوف، فلم يعد الاحتياطي يغطي احتياجات مصر من الواردات الأساسية سوى لثلاثة أشهر فقط.

لم تنجح مصر بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 في تحقيق استقرارها السياسي والأمني مما أدى إلى تعقيد الأوضاع الاقتصادية، وهو ما بدا ظاهرا بارتفاع معدلات الدين المحلي والخارجي وانكشاف احتياطي النقد الأجنبي، واستمرار تدني العوائد السياحية والاستثمارات الأجنبية.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة