تراجع عائدات النفط اليمنية مليار دولار عام 2014

صادرات النفط والغاز تمثل 90% من العملات الصعبة التي يجنيها اليمن (غيتي)
صادرات النفط والغاز تمثل 90% من العملات الصعبة التي يجنيها اليمن (غيتي)

قال البنك المركزي اليمني إن عائدات النفط انخفضت بنحو مليار دولار العام الماضي بسبب تدهور أسعار النفط العالمية وأعمال التخريب التي طالت أنابيب نفط.

وأوضح البنك في تقرير أن العائدات بلغت 1.673 مليار دولار عام 2014 مقابل 2.662 مليار عام 2013.

وذكر البنك أن الأسباب الرئيسية التي تفسر هذا الانخفاض هي تدهور قدرات الإنتاج في اليمن وانخفاض أسعار النفط، وكذلك الهجمات التي استهدفت أنابيب نفط تربط الحقول النفطية بمنطقة مأرب في الحديدة على الساحل.

واليمن ينتج أساسا كمية قليلة من النفط لكن صادراته من الغاز والنفط تمثل 90% من العملات الصعبة التي يجنيها، بينما يقف اقتصاده على شفير الهاوية بسبب الأزمة السياسية والوضع الأمني غير المستقر.

والهجمات التي تستهدف أنابيب النفط والغاز متكررة في البلاد حيث السكان مسلحون. وتشن هذه الهجمات في معظم الأحيان قبائل بهدف ممارسة الضغط على الحكومة في مسائل قضائية أو للحصول على منافع.

وكلفت هذه الهجمات بين مارس/آذار 2011 ومارس/آذار 2013 حوالى 4.75 مليارات دولار، وفق أرقام رسمية للحكومة.

 

 

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تراجعت إيرادات اليمن من صادرات النفط الخام بمقدار 23.8% في 2013 لتصل إلى 2.662 مليار دولار. وعزا تقرير البيانات الصادر عن البنك المركزي انخفاض الإيرادات إلى تراجع حصة الحكومة من إجمالي إنتاج النفط في 2013.

توقف إنتاج الغاز في منشأة بلحاف باليمن بعد نسف خط أنابيب ينقل الغاز إليها، ويأتي الهجوم في أعقاب غارة جوية نفذتها طائرة أميركية بدون طيار بمحافظة شبوة جنوبي اليمن الجمعة، وخلفت خمسة قتلى يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة.

هبطت عائدات اليمن من صادرات النفط بمقدار 661 مليون دولار في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي مقارنة بالفترة المقابلة من عام 2012. وأرجع تقرير انخفاض العائدات إلى تراجع حصة الحكومة من إجمالي إنتاج النفط.

تراجعت احتياطيات اليمن من النقد الأجنبي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 5.6 مليارات دولار، وهو أدنى مستوى لها منذ أغسطس/آب 2012, مع هبوط صادرات النفط مجددا، مما يضع مزيدا من الضغوط على ميزانية البلاد.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة