استقرار أسعار النفط بآسيا

استقرار الأسعار يأتي بعد مكاسب قوية الأسبوع الماضي (الفرنسية)
استقرار الأسعار يأتي بعد مكاسب قوية الأسبوع الماضي (الفرنسية)

استقرت أسعار النفط اليوم الاثنين في آسيا مع خروج اقتصاد اليابان من الركود وتحول الطلب القوي على المنتجات المكررة إلى طلبيات لتوريد الخام.

واجتاز اقتصاد اليابان الركود في الربع الأخير من العام الماضي، مما دعم أسعار النفط، لكن البيانات جاءت أضعف من المتوقع.

وقال المحللون إن الطلب القوي على المنتجات المكررة يرفع أسواق الخام أيضا.

وقال بنك باركليز في مذكرة إن "النفط الخام يظهر قوة بفضل زيادة أسعار المنتجات".

وأضاف "أسواق المنتجات تستمد دعما من الطلب المحلي القوي واقتراب موعد أعمال صيانة المصافي والتأثيرات المحتملة لإضرابات في مصافي التكرير".

 وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي ثلاثة سنتات في سنغافورة إلى 61.55 دولارا للبرميل، وهبط الخام الأميركي خمسة سنتات إلى 52.73 دولارا للبرميل.

 ويأتي استقرار الأسعار بعد مكاسب قوية الأسبوع الماضي.

من ناحية أخرى، قال وزير النفط الكويتي علي العمير اليوم الاثنين إن التحسن الحالي لأسعار النفط هو "أمر إيجابي جدا"، معربا عن أمله في مزيد من التحسن.

وأضاف عقب افتتاحه مؤتمرا نفطيا في الكويت "كل الملاحظات كانت تتحدث عن تحسن في أسعار النفط في النصف الثاني.. نحن الآن نشهد هذا التحسن في النصف الأول من 2015 وهذا أمر إيجابي جدا".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

صعدت أسعار النفط بالتعاملات الآسيوية بأكثر من دولار مواصلة تعافيها من أدنى مستوياتها في ست سنوات، غير أن تضخم المخزونات العالمية واستقرار إمدادات أوبك من المرجح أن يقيدا المكاسب.

قال بنك التسويات الدولية إن التغيرات في إنتاج واستهلاك النفط "بعيدة عن إعطاء تفسير كامل ومرض للانهيار المفاجئ بالأسعار". وأضاف أن التراجع في أسعار النفط لا يفسر بالعرض والطلب فقط.

من المرجح أن يخلف انخفاض أسعار النفط تأثيراً كبيراً وإيجابياً على الاقتصاد العالمي، فإذا اغتنمت الحكومات هذه الفرصة لتنفيذ إصلاحات لسياسات الطاقة، ستفضي الفوائد إلى تحسين الميزات الهيكلية لاقتصاداتها مستقبلا.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة