ارتفاع البورصات العربية في بداية التداولات

البورصة السعودية ارتفعت نحو أعلى مستوياتها في أكثر من شهرين (غيتي/الفرنسية)
البورصة السعودية ارتفعت نحو أعلى مستوياتها في أكثر من شهرين (غيتي/الفرنسية)

ارتفعت البورصات العربية في بداية تداولات اليوم الأحد، مستفيدة من الصعود القوي لأسعار النفط إلى ستين دولارا للبرميل في الجلسة الماضية.

وارتفع سعر العقود الآجلة لخام برنت تسليم منتصف أبريل/نيسان المقبل الجمعة الماضية بنسبة 3.78% إلى 61.52 دولارا عند التسوية، وذلك للمرة الأولى هذا العام، بدعم تقارير مشجعة عن النمو في منطقة اليورو والاتحاد الأوروبي، وكذلك خفض الإنفاق الرأسمالي لبعض الشركات النفطية.

وكانت بورصة دبي أبرز الرابحين بعد صعود مؤشرها بنحو 1.38% إلى 3956.30 نقطة، محققا أعلى مستوياته في ثمانية أسابيع بدعم من صعود الأسهم العقارية.

وصعدت بورصة العاصمة أبو ظبي بوتيرة أقل بلغت 1.13% إلى 4679.31 نقطة، نحو أعلي مستوياتها في أكثر من شهرين بدعم من الصعود القوي لأسهم قيادية مثل "الدار" و"دانة غاز" و"بنك الخليج الأول".

وصعدت بورصة السعودية -الأكبر في العالم العربي- للجلسة الثانية على التوالي، معاودة الارتفاع نحو أعلى مستوياتها في أكثر من شهرين ونصف الشهر.

وزاد المؤشر الرئيسي "تاسي" بنحو 1.26% إلى 9374.72 نقطة، مدعوما بالصعود القوي لأسهم الصناعات التي عادة ما تكون المستفيد الأكبر من صعود النفط.

وارتفعت بورصة قطر لتعوّض جانبا كبيرا من خسائرها في الجلسة الماضية، وزاد المؤشر الرئيسي بنحو 1.08% إلى 12748.87 نقطة، محققا أعلى مستوياته في شهرين ونصف الشهر.

وقادت أسهم الصناعات وتيرة الصعود في السوق مع ارتفاع سهم "صناعات قطر" و"الكهرباء والماء" و"المستثمرين" بنسب تتراوح بين 0.9 و1.1%.

وارتدت بورصة مصر من أدني مستوياتها في ثلاثة أسابيع مع صعود مؤشرها بنحو 0.66% إلى 9812.10 نقطة، مدعوما بصعود الأسهم القيادية في قطاعي العقارات والاتصالات.

وفي ما يلي مستويات افتتاح الأسواق العربية، حيث ارتفعت:

دبي: بنسبة 1.38% إلي 3956.30 نقطة.

السعودية: بنسبة 1.26% إلى 9374.72 نقطة.

أبو ظبي: بنسبة 1.13% إلى 4679.31 نقطة.

قطر: بنسبة 1.08% إلى 12748.87 نقطة.

البحرين: بنسبة 0.28% إلى 1451.45 نقطة.

مسقط: بنسبة 0.26%، إلى 6675.34 نقطة.

مصر: بنسبة 0.66% إلى 9812.10 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.08% إلى 2187.85 نقطة.

الكويت: بنسبة 0.07% إلى 6700.28 نقطة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تراجعت الأحد الأسهم الإماراتية -خاصة في بورصة دبي- بصورة حادة نسبيا متأثرة بتقارير قالت إن مجموعة دبي العالمية عرضت على دائنيها قيمة أقل من قيمة الديون المستحقة عليها. وفي البورصات الخليجية الأخرى كان الأداء متباينا بين صعود وهبوط.

خالفت البورصة السعودية الاثنين موجة الهبوط في أسواق الأسهم في الخليج، إذ أغلق مؤشرها مرتفعا بفضل صعود أسعار النفط. وهبطت البورصات الخليجية الست الأخرى وسط تعاملات محدودة، في حين حققت البورصة المصرية مكاسب لليوم الثاني على التوالي.

استمر تراجع أسواق الأسهم بمنطقة الخليج، في موجة بدأت منذ عدة أسابيع عقب امتداد الاضطرابات السياسية إلى بعض دول المنطقة. وتهاوى مؤشر سوق دبي المالي إلى أدنى مستوى في ستة أعوام ونصف.

استقرت أسواق الأسهم الخليجية اليوم رغم استمرار حذر المستثمرين بسبب تواصل الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة، في حين عوضت الأسهم المصرية خسائرها بعد التوصل لاتفاق مبدئي للحصول على قرض بقيمة 4.8 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة