هجمات باريس تفقد الاقتصاد الفرنسي ربع نموه

فرنسا شددت الإجراءات الأمنية عقب هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (أسوشيتد برس)
فرنسا شددت الإجراءات الأمنية عقب هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (أسوشيتد برس)

قال البنك المركزي الفرنسي إن التداعيات الاقتصادية لهجمات باريس في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ستؤدي على الأرجح إلى انخفاض نمو الاقتصاد الفرنسي بنسبة الربع خلال الفصل الأخير من العام الجاري.

وأوضح أنه يتوقع نموا بنسبة 0.3% في الفصل الرابع من العام مقارنة بتوقعاته السابقة بتحقيق 0.4%.

ويمثل الانخفاض بنسبة 0.1% في النمو نحو 543 مليون دولار من النشاط الاقتصادي، طبقا لوزارة المالية الفرنسية.

ولفت البنك إلى أن النشاط في الخدمات ارتفع بوتيرة متواضعة مقارنة بالأشهر الماضية. وكانت القطاعات الأكثر تأثرا هي الفنادق والمطاعم ومراكز الترفيه التي "ضعف نشاطها بشكل كبير إلا أن قطاع خدمات الأعمال واصل نموه".

وفي الأسبوع الماضي جدد البنك التأكيد على توقعاته بنمو الاقتصاد الفرنسي بنسبة 1.2% خلال العام 2015 بأكمله.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

بعد أكثر من عشرة أيام من التراجع الكبير في أعداد السياح نتيجة هجمات باريس، سارعت الحكومة الفرنسية إلى تهدئة رجال الأعمال وشركات قطاع السياحة، وهو القطاع الأكبر في الاقتصاد المحلي.

قال وزير الاقتصاد الإيطالي اليوم إن هجمات باريس ربما تضعف التعافي الاقتصادي لبلاده، لكنه أضاف أن الحكومة ليس لديها أي سبب قوي حاليا لخفض توقعاتها للنمو الاقتصادي عام 2015.

يعتبر خفض وكالة فيتش للتصنيف الائتماني لتصنيف فرنسا ضربة للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي تكافح حكومته لتصحيح ماليتها وإنعاش اقتصاد البلاد بعد سقوطه في الركود في الربع الأول من العام الحالي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة